علمت جرسيف24 من مصادر مطلعة ان شخصا قد وضع شيكا بنكي يعود لحسنية جرسيف لكرة اليد رهن اشارة احدى الابناك بجرسيف، و الذي يعود لموسم 2016/2015 خلال ولاية احد امناء المال السابقين الذي وقع الشيك بمعية الرئيس الحالي يحيى الزروالي حسب ما صرح به احد اعضاء المكتب المسير الحالي لنادي حسنية القدم.

و افاد مسؤول بحسنية جرسيف، ان هذا الشيك الذي تبلغ قيمته 20000 درهم يطرح عدة تساؤلات حول كيفية خروجه للوجود مع العلم ان التقارير المالية للثلاثة مواسم الماضية اي منذ سنة 2015 لا توثق موضوع هذا الشيك و لا اسم الشخص الموضوع لأمره، و قد عمل امين المال الحالي باجراء جميع الاجراءات القانونية لدى الجهات المسؤولة ، في انتظار اصدار قرار القضاء في هذه القضية مع ابقاء امكانية متابعة صاحبه قضائيا نظرا للمشاكل التي خلفها في النادي . 

و يقول احد اعضاء مكتب الحسنية ان سبب وجود هذا الشيك جاء نتيجة اتفاق شفوي بين المعني بالامر و مكتب الحسنية لتوثيق مباريات فريق حسنية اليد خلال احدى المواسم و انه قد حصل على مستحقاته بصفة نهائية حسب ما هو موثق في تقرير المالي لموسم الذي تكلف بتوثيق مقابلاته ، و هو الشيء الذي يطرح عدة تساؤلات حول سبب ظهور هذا الشيك عند هذا الشخص ،في هذه الفترة بالضبط و في ظل هذه الازمة التي تمر بها الحسنية، و ما سبب تاخر كل هذه المدة في وضعه رهن اشارة البنك ؟

و في اتصال لجرسيف24 بأمين مال حسنية جرسيف الحالي اكد انه إطلع على التقارير المالية السابقة و لم يجد من خلالها ايه إشارة تؤكد ان المعني بالامر قد حصل على اي شيك بنكي و انه قد توصل بمستحقاته خلال المدة التي كان يعمل خلالها بالموقع الالكتروني جرسيف24 والذي كان قد عقد اتفاق شفوي بإسم الموقع على العمل بتوتيق كل مباريات الفريق خلال ذلك الموسم .

و من جهة اخر استنكر عدد من اعضاء حسنية اليد هذا التصرف مؤكدين ان حسنية اليد لم يسبق لها ان اتفقت مع المعني بالامر من اجل قيام بتغطيات مقابل هذا المبلغ الكبير و ان جميع اتفاقات التي كانت في سابق كانت بين ادارة موقع جرسيف 24 و مكتب المديري و ليس مع شخص موضوع النزاع الحالي . مما يستدعي من الادارة الحالية للموقع التدخل و البحث في موضوع الشيك و خاصة ان المعني بالامر يطلب المبلغ بداعي انه ” جرسيف24″ .

و بهذا الصدد مرسلوا جرسيف 24 يوضوحون للرأي العام انه من لهم الحق في الحصول على الشيك او مستحقات التوثيق بالموقع هي الادارة الحالية لموقع جرسيف24 هم مرسلون الذين و ثقوا احداث جميع المقابلات داخل الاقليم وخارجه في تلك المرحلة و ان من يطالب حاليا بالمستحقات قد باع الموقع في فتره خروج قانون الملائمة والذي ساير عملية النشر بالموقع في فترة معينة قبل اقالته من طرف المالك الرسمي و الحالي للموقع ، بالإضافة الى ان مراسلو الموقع و تقني المونتاج اشتغلوا لمدة سنتين خلال الاتفاق الشفوي الذي حصل بين حسنية اليد و جرسيف 24 و ان المعني بالامر قد توصل بالمستحقات ولم يدفع لهم عرق جبينهم لحدود كتابه هذه السطور، و هذا الامر لايختلف عن باقي تغطياتهم معه.

وفي انتظار توصلنا بشكاية التي تقدمت بها حسنية اليد ضد هذا الشخص ستكون لنا عودة في هذا الموضوع للتوضيح و تنوير الرأي العام بكل احداث هذا الموضوع و بالتفاصيل.