عرفت العديد من المناطق بالمغرب تساقطات مطرية قوية منذ مساء أمس الاثنين 28 شتنبر، همت مجموعة من جهات وأقاليم المملكة ولازالت مستمرة بعدد منها إلى حدود كتابة هذه السطور.

وفي الوقت الذي شهدت مدينة جرسيف تساقطات مهمة طوال الليلة المنصرمة، أفادت مصادر جرسيف 24 تساقط أمطار رعدية مصحوبة بانخفاض ملموس في درجة الحرارة بعدد من جماعات الاقليم أهمها جماعات لمريجة هوارة اولاد رحو وصاكة القروية، وذلك بعد انحراف سيول عدد من الأودية مما عطل وعرقل حركة المرور بعدد من النقاط.

وكانت مديرية الأرصاد الجوية قد أعلنت في نشرة إنذارية خاصة يوم السبت توقعت أن تشهد العديد من مناطق المملكة، يوم الأحد، هطول أمطار عاصفية قوية تهم عدة مناطق ضمنها إقليم جرسيف.

فواد مغران يقطع الطريق الرابطة بين جماعتي بركين والصباب بمدينة جرسيف، مما فرض على عدد من المسافرين إلى المكوث ساعات ينتظرون انخفاض منسوب المياه من أجل العبور في كلتا الواجهتين.

أما سيول واد مسون وواد مزكوط فقد شلت حركة المرور على الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين جرسيف ومدينة الناضور غبر صاكة القروية، مما اضطر عدد من الموظفين ورجال التعليم إلى الرجوع أدراجهم بعد ان استحال استكمال العودة إلى محلات سكناهم بمدينة جرسيف، مشيرين إلى ان هناك مستجدات أخرى تتعلق بهذه الطريق سننشرها بعد التأكد من مجموع المعلومات التي توصلت بها إدارة جرسيف 24.


أما بجماعة لمريجة فقد عرف منسوب نهر زوريگ ارتفاعا كبيرا بسبب تجمع مياه الكعدة، قطع الطريق الرابط بين جماعة لمريجة وقرية ارشيدة مما يهدد بانهيار قنطرة قديمة، ناهيك عن كون هذه الطريق ثانوية ولا تسمح بمرور عربتين متعاكستين.