نظرا لما عرفته وتعرفه جماعة بركين القروية من تساقطات ثلجية جد مهمة خلال هذه السنة، وما خلفه ذلك من عزلة تامة لعدد من دواوير هذه الجماعة وشبه تامة لأخرى، حيث استحالت عملت التنقل من وإلى بركين المركز او إلى عاصمة الاقليم جرسيف، لجلب المستلزمات الضرورية لدبيب الحياة بهذا الجزء من مغربنا العميق.

ما سبق ذكره، وتنفيدا لتعليمات ملك البلاد، انخرطت من أجل التخفيف منه جميع السلاطات بإقليم جرسيف كل من موقعه، إلا إصرار طبيعة هذه المنطقة على مواصلة نشاطها حسب قواعدها البديهية، فاقت مجمل تدخلات عمالة إقليم جرسيف ومصالحها الخارجية لتصعب معها حياة ساكنة محدودة الامكانيات كمحدودية إمكانيات المصالح الصحية هناك.

وضعية السيدة (ن – ن) الحامل تطلبت حالتها الصحية تدخلا من نوع آخر، استدعت نقلها عن طريق مروحية تابعة لوزارة الصحة إلى مستشفى الفارابي بمدينة وجدة قصد إنقاذ حياتها وحياة جنينها، مما يجعلنا نؤكد أن مثل هذه التدخلات لم نكن نسمع عنها أي شيء قبل أن ترتقي دائرة جرسيف إلى عمالة رغم ما زال ينتظرها لتكتمل الصورة.

صور عملية الانقاذ

بركين IMG-20150222-WA0008 IMG-20150222-WA0010 IMG-20150222-WA0011 IMG-20150222-WA0012 IMG-20150222-WA0014 IMG-20150222-WA0015

صور توضح كمية التساقطات الثلجية

IMG-20150221-WA0002   IMG-20150221-WA0005 IMG-20150221-WA0006 IMG-20150221-WA0007 IMG-20150221-WA0008 IMG-20150221-WA0009 IMG-20150221-WA0010