تعرضت (أ.م) لاعتداء جسدي شنيع من طرف زوجها في وجهها ويديها بواسطة سلاح أبيض، وذلك مباشرة بعد وضعها دعوى التطليق للشقاق بقسم قضاء الأسرة بالمحكمة الابتدائية للصويرة.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى حوالي الساعة الثانية عشرة من ظهر الأربعاء الماضي، وهو موعد يبعد بحوالي بأسبوع قبل أول جلسة للطرفين أمام قاضي الأسرة للنظر في ملف التطليق، حيث بعث الزوج إلى زوجته طفلا من أبناء الجيران بحي الفرينة، قصد المناداة على زوجته، وبعد أن دق الطفل باب أسرتها وأخبرها بكون زوجها يوجد بالقرب من الحي ويريد أن يتحدث معها على انفراد، استجابت الزوجة البالغة من العمر 18 سنة لرغبة زوجها، والتحقت به في المكان الذي يوجد به فاستدرجها، وهو يتبادل معها أطراف الحديث إلى مكان خال قرب الحي وباغتها بسلاح أبيض، حيث وجه إليها طعنات تسببت لها في إصابات مختلفة في الوجه والأنف وراحة يديها، حيث حصلت إثر ذلك على شهادة طبية تثبت مدة العجز في 28 يوما.
هذا وكشفت الزوجة أن ما قام به هذا الأخير يأتي انتقاما منها بعد إثارتها دعوى التطليق للشقاق.