أعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الاربعاء، الكشف عن خلية إرهابية من خمسة عناصر، بينهم امرأة ، خطّطت للاعتداء على المنشآت والدّوريات الأمنيّة.

وقالت الداخلية، في بيان صحفي، إن الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني، بالتّنسيق مع مصلحة التّوقي من الإرهاب بإقليم الحرس الوطني بسوسة، تمكنت من كشف الخلية التي تنشط بين ولايات سوسة والقصرين وقابس.

ووفق البيان فقد فشل البعض من الخلية في الالتحاق بالعناصر الإرهابية المتحصّنة بالجبال، ليشرعوا في تلقّي تكوين في صناعة المتفجّرات بالاستعانة بعناصر إرهابية متواجدة بمناطق النّزاع.

وأشار المصدر نفسه إلى أنّ المعنيين بالأمر قاموا بتكوين مجموعة للتّواصل السرّي والآمن عبر وسائل التّواصل الاجتماعي؛ أطلقوا عليها اسم “الذّئاب المنفردة”.

ولفت البيان الانتباه إلى المرأة متزوّجة، على خلاف الصّيغ القانونيّة، بأحد عناصر المجموعة الذين يلقّبونه بـ”أمير الخليّة” ، موضحا أنه بإحالة جميع أفراد الخليّة إلى القضاء “أذن حاكم التحّقيق المتعهّد بإيداعهم السجن”.