هل من المعقول أن تظهر على شخص ما أعراض مرض الخرف (الزهايمر) لمجرد أنه كان يحمل أفكارًا سلبية عن المسنين وعن الشيخوخة عندما كان شابًا؟ هذا ما اثبتته دراستان حديثتان لاحظتا أن الاصابة بمرض الزهايمر مرتبط إلى حد ما بالطريقة التي ينظر بها المصاب إلى الحياة وإلى مسألة التقدم في العمر.

نشرت الدراستان في مجلة “علم النفس والتقدم في العمر” وتوصلتا إلى أن الطريقة التي ينظر بها الناس إلى المتقدمين في السن قد يكون لها أثر في الاصابة بألزهايمر. وقال باحثون من مدرسة ييل للصحة العامة إنها المرة الاولى التي يلاحظون فيها وجود رابط بين الطريقة التي ينظر بها المرء إلى الامور وتطور مرض الزهايمر.

شباب وشيوخ

ركز الباحثون في الدراسة الاولى على معطيات تتعلق بـ 158 شخصًا يتمتعون بصحة جيدة وكانت لديهم افكار سيئة عن المسنين والتقدم في العمر من خلال قولهم مثلًا “المسنون لا يفكرون بشكل صحيح” او “المسنون لا يستطيعون تعلم تقنيات حديثة بسهولة”.

وهذه الاجوبة تم الحصول عليها من هؤلاء الاشخاص وهم في الاربعين. بعد خمسة وعشرين عامًا اعيد الاتصال بأفراد المجموعة نفسها وهم في سن السبعين واجريت لهم فحوصات بالرنين المغناطيسي لتحديد مدى التقلص في ادمغتهم وهو عرض مرتبط بمرض الزهايمر.

ولاحظ الباحثون أن الاشخاص الذين كانوا يحملون افكارًا سلبية اكثر من غيرهم عن المسنين والشيخوخة سجل لديهم تقلص في الدماغ اكثر من غيرهم. وبكلمات اخرى، قال الباحثون إن حجم التقلص في أدمغة هؤلاء الاشخاص والذي يحتاج عادة إلى تسع سنوات حدث في غضون ثلاث سنوات.

دراسة ثانية

تفحص باحثون في الدراسة الثانية عرضين آخرين لمرض الزهايمر: وهما تراكم خلايا بروتينية بين خلايا الدماغ ثم التشابك الليفي العصبي.

وكانت النتيجة كالآتي: عثر في أدمغة الاشخاص الذين كانوا يحملون افكارًا سلبية عن الشيخوخة على صفائح بروتينية وعلى تشابكات عصبية ليفية اكثر مما لدى اصحاب المواقف الايجابية. لم يدرس الباحثون الآلية التي تؤثر بها الافكار السلبية على الدماغ بحيث تتحول إلى عرض صحي لكنهم يعتقدون أن الاجهاد هو السبب.

وأظهرت أبحاث اجريت على الحيوانات أن التعرض إلى إجهاد مستمر في الحياة قد يؤدي إلى تأثيرات بيولوجية كالتي لاحظتها الدراسة الجديدة بحسب قول بيكا ليفي المشرفة على الدراسة والبروفسورة المساعدة في قسم الاوبئة والامراض النفسية في مدرسة ييل للصحة العامة.

القلب والشرايين ايضًا

كانت ابحاث مخبرية سابقة على الانسان اظهرت أن الاشخاص الذين يحملون افكارًا سلبية عن الشيخوخة يتعرضون لعوامل تسبب لهم الاجهاد ويصابون بامراض القلب والشرايين.

وكانت دراسة أخرى أجريت في 2012 وأشرفت عليها ليفي بمشاركة باحثين آخرين أظهرت أن الاشخاص الذي يحملون افكارًا سلبية عن الشيخوخة أكثر من غيرهم يتعرضون عندما يشيخون إلى فقدان الذاكرة اكثر من غيرهم.

مصدر ضيق

في النهاية، ربما يشعر المرء بنوع من الضيق لمعرفته أن افكارًا سلبية مكتسبة من المجتمع قد تتحول إلى مرض. وقالت ليفي: “لاحظت دراسات اخرى أن الطفل يبدأ باستيعاب الافكار السائدة في المجتمع اعتبارًا من عمر اربع سنوات”.

وما يجب فعله هنا إذن هو تغيير هذه العادات المكتسبة لتتحول الافكار السلبية عن الكبر والشيخوخة إلى أفكار إيجابية لأنها ستساعد مسني المستقبل في تجنب الاصابة بمثل هذه الامراض، ألزهايمر وامراض القلب والشرايين وغيرها، بحسب “تايم” الأميركية.