أجهزتها في ممارسة مسؤوليتهم التنظيمية و في ممارسة الحريات النقابية التي يضمنها القانون و الاتفاقيات الدولية لحقوق العمال و الموظفين ، و في مقدمتها المضايقات التي يتعرض لها الكاتب الجهوي الرفيق دهاك محمد ، كما ناقش المجلس الجهوي الوضع التنظيمي على صعيد الجهة مفتخرا بالتوسع التنظيمي للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي و مركزا على ضرورة المزيد من العمل و النضال الوحدوي ضد السياسات اللاشعبية  و الاستغلالية للحكومة الحالية و عبر عن استعداده للانخراط في كل النضالات الجهوية و الوطنية التي سيدعو إليها التوجه الديمقراطي أو الجامعة الوطنية للتعليم . كما ناقش المجلس الجهوي مستجدات التفاوض بين الأمانة الوطنية و بعض مكونات التوجه الديمقراطي حيث أكدت أغلب التدخلات على تثمينها لعمليات التفاوض و اشترطت لنجاحها ما يلي :
·       وقف كافة الممارسات البيروقراطية و في مقدمتها الاستمرار في الهيكلة الأحادية للمكاتب الجهوية و الإقليمية .
·       استمرار الأمانة الوطنية في التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر بدون اشتراك فعلي و وازن للتوجه الديمقراطي مما يثير الشكوك لدى القواعد النقابية في جدية الأمانة الوطنية في مفاوضات شاملة ، جدية و تقطع مع الأساليب البيروقراطية المتجاوزة .
·        دعوته إلى مفاوضات شاملة تطرح على جدول الأعمال كافة الملفات النقابية و في مقدمتها الدمقرطة الشاملة للمركزية ، و عودة المطرودين اللامشروطة إلى مسؤولياتهم السابقة مع رد الاعتبار المعنوي لهم لما طالهم من تعسف بيروقراطي  ، و الفتح الفوري و الشامل و الغير المشروط للمقرات النقابية . و معالجة دمج الجامعات و المكاتب الإقليمية و الجهوية بما يحفظ الطابع الديمقراطي و التمثيلية الحقيقية و الشفافية اللازمة أمام القواعد النقابية  و الاحتفاظ بلوغيات LOGOالجامعة – المؤتمر الشرعي .
·       إجماعه على ضرورة خوض معركة نضالية جهوية في غضون شهر مارس ضد الهجوم على مكتسبات الطبقة العاملة و الحريات النقابية ، و من أجل إحقاق حقوقها المشروعة إلى جانب كل مكونات التوجه الديمقراطي من عمال و موظفين ، مع إعطاء المكتب الجهوي صلاحية التنسيق مع المكاتب الجهوية و الإقليمية للجامعات و النقابات الأخرى .
·       إجماعه على عقد المؤتمر الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم في غضون شهر أبريل و التعبئة المستمرة لإنجاح هده المحطة النضالية و الديمقراطية المهمة .
·       استعداده لخوض معركة استحقاقات اللجان الثنائية لتمثيل الشغيلة التعليمية في إطار شعار نقابتنا ” خدمة الشغيلة التعليمية و الطبقة العاملة و ليس استخدامها”
·       إصداره لبيان سيتم تعميمه في القريب العاجل .