عبد الله المهدي| تم يوم الإثنين 25 غشت 2014 بقاعة ملحقة عمالة إقليم تاونات، تحت إشراف السيد حسن بلهدفة ، عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات تنصيب رجال السلطة الجدد الذين تم تعيينهم بإقليم تاونات في إطار الحركة الانتقالية الأخيرة لرجال السلطة، وذلك بحضور ممثلي السلطات القضائية ورئيس المجلس العلمي المحلي لتاونات ورئيسي المجلس الإقليمي والغرفة الفلاحية الجهوية ونواب ومستشارو الإقليم في البرلمان ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية ورؤساء المجالس الجماعية وممثلي الهيئات السياسية والتنظيمات النقابية  وجمعيات المجتمع المدني والأعيان ومراسلي الصحف المحلية.

وقد همت هذه التعيينات 14 رجل سلطة جدد من بينهم  السيد محمد ولحسن بجير الذي تم تعيينه كاتبا عاما للعمالة خلفا للسيد الحسن عبد الخالقي الذي انتقل بنفس الصفة لعمالة  سيدي قاسم والسيد عبد العزيز عمراني الذي عين رئيسا لدائرة قرية با محمد خلفا للسيد محمد بنيس الذي انتقل بنفس الصفة إلى دائرة وزان بإقليم وزان، بالإضافة إلى 12 قائدا تم تعيينهم بكل من قيادتي كلاز والودكة التابعتين لدائرة غفساي  وواد القصبة التابعة لدائرة تاونات وبوعروس وأولاد ارياب التابعتين لدائرة تيسة والملحقتين الإداريتين الأولى والثانية بكل من باشويتي تاونات وقرية ابا محمد وقيادات اولاد عيسى احجاوة ومولاي بوشتى واشراكة التابعة لدائرة قرية ابا محمد .

وخلال هذا اللقاء قام السيد عامل الإقليم بتقديم رجال السلطة الجدد للحاضرين، كما ألقى كلمة ذكر فيها بالسياق الذي تندرج في إطاره هذه الحركة الانتقالية وهو تفعيل استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة إلى ملاءمة المناصب  والمسؤوليات مع الكفاءات  بالإدارة الترابية  وتحقيق توزيع أكثر نجاعة  لرجال السلطة بما يضمن تغطية  كل الوحدات الإدارية  بما فيها  المحدثة في إطار تفعيل المخطط  الخماسي المتعلق  بتدعيم الإدارة الترابية  وتكثيف تأطيرها ، مشيرا أنه تم تعيين رجال سلطة  ذوي خبرة ميدانية  فيما مجموعه 81 وحدة إدارية جديدة  تم إحداثها هذه السنة بمجموع التراب الوطني كان نصيب إقليم تاونات منها 6 وحدات وهي الودكة وكلاز التابعتين لدائرة غفساي ومولاي بوشتى التابعة لدائرة القرية وواد القصبة التابعة لدائرة تاونات وكذا ملحقتين إداريتين بباشوية قرية ابا محمد ، وكذا تكريس سياسة القرب، هذا بالإضافة إلى بلورة  منظور أكثر  نجاعة  في ميدان تدبير الموارد البشرية وخلق دينامية متجددة في عمل  الإدارة الترابية لتواكب حاجيات المواطنين  ومشاريع التنمية  التي تعرفها بلادنا والإحصاء العام للسكان والسكنى والمخططات الجماعية للتنمية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

   كما  أضاف السيد العامل أن هذه الحركة جاءت كذلك  في ظل ظرفية لا يزال بلدنا يخطو الخطوات  الصحيحة  من أجل  تفعيل مضمون الدستور الجديد الذي يشكل تحولا تاريخيا حاسما في مسار استكمال بناء دولة الحق والمؤسسات الديمقراطية، وترسيخ مبادئ وآليات الحكامة الجيدة، وتوفير المواطنة الكريمة، والعدالة الاجتماعية، والذي يعد كذلك الأساس المتين للنموذج الديمقراطي التنموي المغربي المتميز.

   وبعدما ذكر ببعض مهام  رجل السلطة باعتباره يمثل السلطة التنفيذية  والرامية إلى الحفاظ على الأمن والنظام  العموميين  ومواكبة المجالس الجماعية المنتخبة في تدبير الشأن المحلي  وأداء المهام الإدارية في إطار من التنسيق والتشاور التام مع السلطة الإقليمية، أهاب بالمنتخبين ومسؤولي المصالح  الامنية والخارجية والأعيان والسكان ومختلف فعاليات المجتمع المدني التعاون مع رجال السلطة الجدد قصد القيام بمهامهم والاضطلاع  بالمسؤوليات  الموكولة إليهم  خدمة لرعايا صاحب الجلالة الأوفياء وتحقيقا للمصلحة العامة  وضمانا لفعالية  أكثر للإدارة الترابية  وتجسيدا لسياسة جلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره، الهادفة إلى  تقديم أفضل الخدمات  لرعاياه.

ومن جهة أخرى، طلب من رجال رجال السلطة الجدد العمل على تجسيد المفهوم الجديد للسلطة الذي أرسى دعائمه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره، من خلال ترسيخ سياسة القرب  والانخراط الجدي في مسلسل التنمية في جو من  التواصل والتعاون والتنسيق التام مع المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، وفعاليات  المجتمع المدني، والعمل على حسن استقبال المواطنين وتقديم الخدمات الإدارية لهم  بشكل جيد، والسهر على الإنصات إلى تظلماتهم وشكاويهم ، كما شكر رجال السلطة  الذين انتقلوا من هذا الإقليم  على المجهودات التي بذلوها طوال مشوارهم المهني .

وللإشارة، يتكون إقليم تاونات من حيث تقسيمه الإداري من 05 باشويات و 04 دوائر و 27 قيادة منها 04 جديدة تم إحداثها في إطار تدعيم الإدارة الترابية  04 و ملحقات إدارية منها 02 جديدة بباشوية قرية ابا محمد.  كما يتكون من حيث تقسيمه الجماعي من 49 جماعة منها 5 بلديات و 44 جماعة قروية.