في إطار الجهود المبذولة من طرف الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية لتاونات من أجل الارتقاء بدور مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإقليم وتطوير مهامها من مؤسسات للإقامة والإطعام إلى فضاءات لصقل المواهب والاستفادة من مجموعة من الأنشطة الموازية في المجال الثقافي والرياضي والفني ، فقد نظمت عمالة إقليم تاونات بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وبشراكة مع جمعية الوحدة لدار الطالبة ببلدية تاونات بتاريخ 24 أبريل 2015 بمقر هذه الأخيرة المسابقة الإقليمية للفن التشكيلي والرسم لدور الطالب والطالبة بالإقليم وذلك تحت شعار : ” من أجل جيل مبدع وموهوب “.

وقد تضمن برنامج الأنشطة المنظمة بالمناسبة افتتاح فعاليات هذه المسابقة بإلقاء كلمتين من طرف كل من المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بالنيابة حول موضوع ” أهمية الأنشطة الموازية بمؤسسات الرعاية الاجتماعية ” ورئيسة جمعية الوحدة التي تشرف على تسيير دار الطالبة ببلدية تاونات، ثم بعد ذلك أعطيت انطلاقة المسابقة بين المرشحين المستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإقليم ، تحت موضوع ” أحبك يا وطني ” التي أشرف على تأطيرها مجموعة من الأساتذة المتخصصين في الفنون التشكيلية التابعين للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وتنظيم ورشة الجداريات لتزيين المؤسسة تحت إشراف الأستاذ عصام فهيم .

وفي إطار الاهتمام الذي يوليه عامل الإقليم، رئيس الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية لوضعية دور الطالب والطالبة بالإقليم وتطوير أدائها ، فقد قام مساء نفس اليوم رفقة السيد الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس العلمي المحلي وبعض رجال السلطة وبعض رؤساء المصالح الخارجية الإقليمية  بزيارة لورشات الجداريات، ثم أشرف على مراسيم حفل تسليم الجوائز التحفيزية على الفائزين الثلاثة الأوائل في هذه المسابقة والمنتمين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإقليم.

وقد تميز هذا الحفل بتقديم أنشودة تحت عنوان: ” المغرب بلادي ” من طرف الفرقة الصوتية المكونة من فتيات دار الطالبة تاونات  .

وفي نهاية الحفل تم إلقاء كلمة من طرف رئيسة جمعية دار الطالبة ببلدية تاونات تطرقت فيها للدور الذي أصبحت تلعبه دور الطالب والطالبة في صقل مواهب المستفيدين والمستفيدات من خدماتها التي تطورت بفعل الاهتمام الذي توليه الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية لهذه المؤسسات قصد تطوير دورها  التقليدي كمؤسسات للإيواء والإطعام ومحاربة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس حيث أصبح المستفيدون والمستفيدات منها يحصلون على أحسن المعدلات الدراسية ولا سيما في صفوف الفتاة القروية إلى فضاءات للتنشئة والتعلم وصقل المواهب في العديد من المجالات الثقافية والفنية والرياضية.

وبعد ذلك تم توزيع شواهد تقديرية على باقي المشاركين في هذه المسابقة.

وللإشارة، يبلغ مجموع عدد دور الطالب والطالبة بالإقليم 41 مؤسسة ، منها 30 دارا للطالبة و11  دارا للطالب، ويعد برنامج بناء وتأهيل وتجهيز دور الطالب والطالبة دعامة أساسية لمحاربة الهشاشة والحد من ظاهرة الهدر المدرسي في صفوف الفتاة القروية ، بغلاف مالي إجمالي يفوق 50  مليون درهم  تجاوزت مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  فيها35   مليون درهم .