في إطار العناية التي يوليها عامل الإقليم لمختلف فئات الموظفين والأعوان وعيا منه بأهمية العنصر البشري باعتباره المحرك الأساسي لدواليب الإدارة وفاعلا أساسيا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فقد أشرف السيد حسن بلهدفة عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات يوم الجمعة 9 يناير 2015 بمقر الكتابة العامة للعمالة على حفل استقبال نظم على شرف 11 موظفا العاملين بمصالح الكتابة العامة للعمالة والوحدات الإدارية التابعة للإقليم، منهم 06  موظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية شريفة و 05 موظفين تمت إحالتهم على التقاعد على إثر انهائهم لمشوارهم المهني وكذا ممثلي تعاونية البركة لتجفيف التين بجماعة بوهودة وجمعية العمل للتنمية والتضامن بدوار بوكنالة جماعة عين مديونة اللتين حظيتا بشرف الاستفادة من دعم مؤسسة محمد الخامس للتضامن المسلم لهما من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية للتضامن برسم سنة 2015.

وخلال  هذا اللقاء الذي حضره كل من السيد محمد ولحسن بجير الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي وبعض نواب ومستشارو الإقليم في البرلمان وبعض مسؤولي المصالح الأمنية ورجال السلطة ورؤساء أقسام ومصالح الكتابة العامة للعمالة وممثلي وسائل الإعلام، ألقى السيد عامل الإقليم كلمة بالمناسبة هنأ فيها الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية كريمة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وشكر الموظفين المحالين على التقاعد على الجهود القيمة التي بذلوها طيلة مشوارهم الإداري والخدمات الجليلة  التي اسدتها  هذه الفئة من الموظفين  للإدارة  وللوطن طيلة مسارهم المهني متمنيا لهم حياة سعيدة.

وبنفس المناسبة هنأ ممثلي التعاونية والجمعية المستفيدتين من دعم مؤسسة محمد الخامس للتضامن على حظوتهما بشرف الاستقبال من طرف صاحب الجلالة نصره الله والاستفادة من الدعم الذي خصصته مؤسسة محمد الخامس للتضامن لفائدة 22 جمعية وتعاونية على الصعيد الوطني، منوها بالجهود المبذولة من طرف الجمعيتين في مجال تخصصهما والتي كان من نتائجها استفادتهما من الدعم المذكور، علما أن هاتين الجمعيتين قد استفادتا من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم.

 وفي نهاية الحفل تم توشيح صدور الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية كريمة، وتسليم شواهد تقديرية لفائدة الموظفين المحالين على التقاعد.