بعد التميز والنجاح الذي حققه المهرجان في طبعته الأولى، الذي صادف تهاطل أمطار الخيروالنماء على المنطقة، تنظم جمعيةمهرجان شجرة  الزيتون بغفسايالدورةالثانيةلمهرجان الزيتونأيام 27 و28 نونبر 2014 وذلك تحت إشراف السيد وزير الفلاحة والصيد البحري، وبشراكة مع عمالة إقليم تاونات والمجلس الإقليمي لتاوناتووزارة الثقافة ومجلس جهة تازة الحسيمة تاونات والغرفة الفلاحية لجهة تازة الحسيمة تاونات وبتعاون مع المديرية الإقليمية للفلاحة بتاونات والجماعات الترابية بدائرة غفساي،تحت شعار:

“دور الفلاحة التضامنية في تطوير أساليب إنتاج الزيتون بتاونات”.

ويهدف المهرجان كما كان عليه الحال في الدورة السابقة إلى تسويق المنتوجات المجالية بالدرجة الأولى والتعريف بهذه المنتوجات التي يزخر بها إقليم تاونات، ويعتبر الزيتون من بين أهم هذههذه المنتوجاتبالمنطقة كما يصبو المهرجان من خلال الشعار الذي اختيرله هذه السنة إلى ترسيخ ودعم كل قيم الوعي بالتضامن من خلال  تنظيم الفلاحين في إطار جمعيات وتعاونيات، وذلك إيمانا من جمعية شجرة الزيتون بغفساي ، أن لا سبيل لتطوير القطاع دون المرور بمرحلة تأطير الفلاحين وتنظيمهم بهدف الوصول إلى مستوى تطوير أساليب إنتاج الزيتون الذي لا زال يطغى عليه الطابع التقليدي.

وعملت الجمعية للوصول إلى هذه الأهداف، بتنسيق مع المديرية الإقليمية للفلاحة، على تنظيم ورشات عمل وعروض علمية تهم قطاع الزيتون والآليات الكفيلة بتطويره، وذلك من خلال الوقوف على مختلف التحديات وتقديم الاقتراحات لدعم سياسة الاقلاع الاقتصادي والاجتماعي التي تنهجها الدولة. وعلى هامش هذه العروض سيفتح في وجه الساكنة وكل زوارالمهرجان طيلة مدة المهرجان يومين معرضا للمنتوجات الفلاحية يهم كل ما أنتجته الجمعيات والتعاونيات ومجموعات النفع الاقتصادي بإقليم تاونات وأروقة خاصة بالجماعات الترابية التابعة لدائرة غفساي. وفي الوقت نفسه ستنظم سهرة فنية لفائدة الجمهور لجعله يعيش لحظات فرح وسرور جماعي، ويبقى الهدف من هذه التظاهرة جعل منطقة غفساي في المستقبل القريب قبلة للزائرين من كل أنحاء المغرب.

وذلك بفضل الدعم الذي تتلقاه الجمعية من طرف كل من له غيرة على هذا الربع من ربوع مملكتنا العزيزة وعلى رأس هؤلاء السيد عامل إقليم تاونات الذي يرجع له الفضل في إخراج هذا المولود إلى حيز الوجود من خلال تقديمه لحصة الأسد من الدعم الذي تتلقاه الجمعية من طرف شركائها .ويبقى إلى جانب كل هذا دور المنتخبين أساسي في إنجاح المهرجان وعلى رأسهم السادة رؤساء الجماعات بدائرة غفسايفلولاهم لما تشجعت الجمعية على تنظيم النسخة الثانية للمهرجان، التيتنظم هذه السنة ونحن كلناعزم و أمل في أن تعرف نجاحا آخر وتميزا يشجع الساهرين والراغبين في المضي قدما على درب تنمية قطاع الزيتون بالإقليم وجعله الركيزة الأساسية لاقتصاده.