توالت السرقات بعدد من دواوير مدينة جرسيف خلال الأسابيع الخيرة كان آخرها سرقة سيارة من نوع مرسيدس 190 بحي بخوشة قرب حمام سليم فجر أمس الأربعاء 27 يناير من العام الجاري، وقد سبقتها سرقة سيارة أخرى من نوع ميرسيدس 207 وقبلهما سرقة ومحاولة سرقة عدد من الدكاكين والمنازل  بكل من أحياء الشويبير وحي بخوشة…

في الوقت الذي كان من المنتظر اعتقال الجناة بعد سرقة منزل أحد الأطر نهاية الأسبوع الفارط، تمت سرقت سيارة مرسيدس تعود ملكيتها لأحد رجال التعليم من أباب منزله بحي بخوشة، سبقتها سرقة ميرسيدس أخرى (207)، بالإضافة إلى إقدام عصابة أخرى متخصصة في سرقة المنازل، حسب ما يُشاع بين ساكنة الأحياء التي كانت مسرحا للسرقات، وكذا تخريب وسرقة ومحاولة سرقة عدد من الدكاكين بأحياء حمرية والشويبير وبخوشة.

هذا، وينتظر المتضررون من هذه السرقات مضاعفة المصالح الأمنية لجهودها للوصول إلى الفاعلين وتقديمهم إلى العدالة، حتى لا يستفحل الأمر وتطمئن قلوب الساكنة، أما في غياب ذلك فستعمل عصابتي سرقة السيارات والمنازل، من توسيع أنشطتها وإلحاق الأذى بمواطنين يضمن لهم دستور المملكة الحق في العيش الكريم والآمن.