عرفت مدينة جرسيف ، على هامش فعاليات الدورة الثالثة للمعرض الجهوي للكتاب ،  افتتاح معرض القطع الفرعونية المجسمة للملك الفرعوني توت عنخ آمون ، الذي تنظمه سفارة مصر بالرباط والمركز الثقافي المصري، بشراكة مع وزارة الثقافة، وبتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة لجهة تازة-الحسيمة-تاونات وجرسيف و ذلك خلال الفترة من 17 إلى 23 أكتوبر الجاري ، ضمن المحطة الرابعة لمعرض “كنوز توت عنخ آمون” الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع السفارة المصرية بالرباط .
ويأتي تنظيم المعرض في مدينة جرسيف في إطار الحرص على إتاحة الفرصة للجمهور المغربي لمشاهدته، من خلال عرض تلك القطع الآثرية في نحو 10 مدن مغربية كبرى، بدأت برواق الباب الكبير في الأودية بالعاصمة الرباط خلال شهر يونيه الماضي، في إطار تظاهرة ثقافية مصرية شملت تنظيم أسبوع ثقافي لسينما الأفلام التسجيلية لرواد السينما المصرية، وحفلتان لفرقة الموسيقى العربية التابعة لدار الأوبرا المصرية في بنى ملال وعلى مسرح محمد الخامس بالرباط ، بحضور وزير الثقافة المغربي محمد الأمين الصبيحي والسفير المصري الدكتور أحمد إيهاب جمال الدين.
وكانت المحطة الثانية للمعرض في رواق الثقافة ببني ملال خلال الشهر الحالي ، كما من المقرر أن يقام المعرض أيضا مدن طنجة وتطوان وشفشاون ومكناس ومراكش واغادير والجديدة خلال الفترة القادمة.
المعرض و خلال اليوم الأول بفعالياته ، لاقى حضورا جماهيريا كبيرا خاصة من طلبة المدارس ، و ذلك لما يتضمنه من روائع الآثار الفرعونية تمثل أكثر من 40 قطعة آثرية تدل على ما توصلت له الفنون المصرية من تقدم في تلك الحقبة، وتوضح الكثير من العقائد الدينية والجنائزية الملكية في مصر القديمة.

22 21 20 19 18 17 16