تمكن نادي حسنية جرسيف لكرة اليد من سحق منافسه على تصدر لائحة الترتيب نادي هلال الناظور بنتيجة عريضة في مقابلة عبَّر فيها الخُضر عن علو كعبهم فيما ظهر فيها الناظوريون بمستوى جد متواضع لم يعكس مكانتهم في سبورة الترتيب والضجة الإعلامية التي سبقت هذه المقابلة.

نتيجة 28 لأبناء جرسيف أصحاب الأرض والجمهور، و16 لأبناء الناظور، لها ألف دلالة، ولعل أقواها تلك التي أشار إليها الجمهور الغفير الذي ساند حسنية جرسيف طيلة أطوار المقابلة حاملا شعارا عريضا “رمزنا الوفاء وهدفنا البطولة” مما يعكس رغبة هذا النادي الواعد في الظفر ببطولة هذا الموسم.

ندية هلال الناظور لم تدم كثيرا، فسرعان ما تمكنت عناصر الحسنية من فرض أسلوب لعبها وتحقيق الفارق، الذي ساهم في توسيعه الحارس المتألق عبد الرحيم شاحو بعد صده لعدد من المرتدات الناظورية، وتمكن باقي اللاعبون من استغلال كل الفرص التي أُتيحت لهم، وخلال شوط المدربين عاد فريق الحسنية بروح جديدة ومغايرة للتي لمسناها في عناصره خلال الشوط الأول، حيث بدا “المهندس” التونسي جلال بن خالد جد مرتاح، ليتمكن لاعبوا الحسنية من توسيع الفارق عبر تضييق الخناق على حساب عناصر هلال الناظور على مستوى الدفاع واستغلال جل الهجمات التي كانت عناصر الحسنية تنفذها بقيادة المايسترو  اسماعيل الرزيك.

جلال بن خالد وفي تصريح لجرسيف 24، لم يخفي رغبته في تحقيق أحد الألقاب، رغم انه أشار إلى أن التفكير في ذلك يلزمه بعض الوقت وضرب لنا موعدا بعد لعبه البطولة المصغرة “البلاي أوف”، أما مدرب نادي هلال الناظور حاول من خلال تصريحه جعل مقابلة فريقه ضد الحسنية جد عادية وهي كباقي المقابلات، إلا أن كلامه كان يشير إلى اعتراف ضمني بالإمكانيات العالية التي يتوفر عليها نادي الحسنية.

مقابلة هذا اليوم لعب فيها الجمهور دورا مهما، سواء من جانب الجرسيفيين او الناظوريين في جو سادته الروح الرياضية العالية من كلا الطرفين، مقابلة عرفت حضور عدد من رجال السلطة المحلية يتقدمهم باشا المدينة، كما السلطات المنتخبة يتقدمهم رئيس المجلس البلدي وجل أعضاء المكتب المسير للحسنية، الذين كانت ثقتهم في مدرب الخضر بادية لجل المتتبعين.

[youtube id=”u5kDwRQ8068″]

[youtube id=”5fBqHl50IWM”]

101 102 103 104 105 106 111 112 113حسنية جرسيف 114