ﺣﻔﻴﻈﺔ ﻟﺒﻴﺎﺽ٠

ﺑﻌﺪ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺍﻟﺼﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﮐﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺧﺒﺮ ﺇنعاد الجمع العام العادي للمكتب المديري ﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻟﮑﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﻋﺮﺽ ﺍﻟﻨﺘﺎٸج ﺍﻟﻤﻤﻴﺰﺓ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺗﺴﻴﻴﺮﻩ، ﻣﺴﺎء يوم 31 ﻳﻮﻟﻴﻮﺯ ﺍﻟﻤﻨﺼﺮﻡ، ﺗﻠﻘﯽ المكتب المديري لحسنية القدم ﻫﺠﻮﻣﺎ ﺷﺮﺳﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ من وصفوه بعدو نجاحات داخل اقليم جرسيف عامة و ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﻨﺸﻴﻂ ﻭﺍﻟﻔﺎﻋﻞ ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ بصفة خاصة .

ﻭﺍﺳﺘﻨﻜﺮﺕ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺻﻮﺍﺕ الجرسيفية النشيطة ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻔﺎﻳﺴﺒﻮﻙ ﺍﻟﻬﺠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﺳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻱ ﻭﺍﻻﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﺒﺎﻃﻠﺔ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺷﺨﺺ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﻬﺘﻤﻪ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ الحسنيات حسب تدوينة احد هـؤلاء النشطاء، ﻓﺒﻌﺪ ﻫﺠﻮﻣﻪ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺊ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﻨﻴﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ التي ﻛﺎﻥ من ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻌﻴﻦ عنها، لأسباب مادية، أطل ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺘﺪﻭﻳﻨﺔ ﻳﻬﺎﺟﻢ من خلالها ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺣﺴﻨﻴﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻇﻠﻤﺎ ﻭ ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ٠

ﻭﮐﺎﻥ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﻧﺸﺮ ﺗﺪﻭﻳﻨﺎﺕ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﻳﻮﺟﻪ ﻣﻦﺧﻼﻟﻬﺎ ﺇﻫﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﻟﻤﺴﻴﺮﻱ ﺍﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺍﻹﻃﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻣﺤﻤﺪ بوﺩﻫﺎﻥ المشهود له بالكفاءة ﻣﺪﻳﺮﺍ ﺗﻘﻨﻴﺎ ﻟﻠﺤﺴﻨﻴﺔ ﻭﺫﻟﻚ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﻫﻴﺔ٠

ﻭﻭﺟﻪ ﻧﺪﺍء من طرف مديري المکتب المستقيل، ﺇﻟﯽ ﻋﺎﻣﻞ ﺍﻹﻗﻠﻴﻢ ﻭﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﻘﻀﺎء ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﻮﺭﻱ ﺣﻮﻝ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺗﺪﻭﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺑﺎﻷﻣﺮ، ﺍﻟمليٸة ﺑﺎﻹﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻼ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ ﻭﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ، ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﺤﺴﻨﻴﺔ عبره ﺑﻬﺪﺭ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺳﻮء ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﻭﻋﺪﻡ تشريف اﻹﻗﻠﻴﻢ، ﻋﮑﺲ ﻣﺎ ﺧﻠﺺ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﮑﺘﺐ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮ ﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻟﮑﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻣﻦ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﺟﻴﺪﺓ حضيت بإﺷﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻞ ﺍﻹﻗﻠﻴﻢ، وﺟﻤﺎﻋﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻭ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ، وكل ﺍﻟﻤﺤﺒﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻐﻴﻮﺭﻳﻦ وﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ، إضافة إلی ﺍﻟﺼﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻛﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﻤﻌﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺔ ﻭﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻱ٠

وتجدر الإشارة أن الذي يهاجم الفرق المحلية وهو متطفل على المجال الاعلامي سابقا و عضو جمعية رياضية و لنا عودة لهذا الموضوع في حينها … و تم طرده من دوري رمضان الماضي ورفضه الجميع نتيجة سلوكاته الغير سوية والغير مقبولة، وبعد طرده عرف ذات الدوري نجاحا كبيرا، ويتساءل العديد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بجرسيف عن اسباب خرجات هذا الشخص؟ وعن الاهداف التي تدفعه للتصرف بهذا الشكل العدواني؟

والى ذلك فإن من بين أهم انجازات ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻱ ﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ تحقيق اول صعود للقسم الهواة في تاريخ النادي، و التمکن من القضاء ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺭﺛﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺳﺎﺑﻘﺔ ، ترک فاٸضا ماليا في ميزانيته. بالاضافة إلى تأسيس مدرسة نموذجة تهتم بالفئات الصغرى تابعة للنادي.