رشيد كوراس

مراسلة : احتضنت مدينة جرسيف يوم الاربعاء 3 يوليوز 2019 فعاليات الملتقى الوطني الاول للمهنيي قطاع التصوير بجرسيف تحت شعار ” مهنة التصوير الاكراهات ، ورهانات التنمية المستدامة ” الملتقى نظم بمناسبة الاحتفال بذكرى عيد العرش المجيد ، الملتقى عرف حضور باشا مدينة جرسيف والسيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الشرق والسيد رئيس الفيدرالية الوطنية للمهنيي قطاع التصوير بالمغرب ومهنيي التصوير من بعض المدن المغربية كما عرف حضور فعاليات المجتمع المدني بجرسيف و ممثلي منابر الاعلامية المحلية .


افتتح هذا اللقاء بكلمة ترحيبية بالضيوف وبعدها كان الحضور مع ايات بينات من الذكر الحكيم يليها الاستماع النشيد الوطني ليفتح المجال لكلمة السيد رئيس الفدرالية الاقليمية للمهني قطاع التصوير بجرسيف التي القاها بنيابة عنه احد اعضاء الفيدرالية الذي رحب بالضيوف اللذين لبو دعوة الفيدرالية وعرج خلال كلمته حول معاناة والمشاكل التي صاحبت ولازالت تلقي بظلالها على مهنة التصوير بالمدينة كما ذكرى مجموعة من مميزات المدينة والملتقيات التي تحتضنها جرسيف مدينة الشهيد علال بن عبدالله ، وبعد كلمة ممثل الفيدرالية الاقليمية جاء الدور على رئيس الفيدرالية الوطنية الذي نوه بالمجهودات التي بذله المكتب المسيير للفدرالية الاقليمية للمهنيي التصوير من اجل تنظيم هذا الملتقى واستقطاب مهنيي التصوير بجهة الشرق التي تعرف اول تظاهرة في هذا المجال بعد هاته الكلمات التي اعطت نبذة عن اللقاء كان الحضور مع تقديم تذكار الملتقى لمجموعة من الشخصيات على راسهم السيد عامل اقليم جرسيف وقد تسلمه بالنيابة السيد باشا المدينة وتكريم احد قيدومي فن التصوير بجرسيف دليل ادريس.


بعد كل هذه النقاط التي تعتبر تمهيد للمرحلة الثانية من اللقاء التي عرفة مداخلات مهمة ضمن جدول اعمال التظاهرة الثقافية الفنية رغم تعذر حضور مجموعة من المدعوين من الاطر الادارية للظروف لا نعلمها ، قبل هذه المدخلات كان الحضور مع قصيدة شعرية من ديوان الامير والبحر للشاعر رشيد ابن الحسن قرقاش ليفسح المجال لمداخلة الاولى للمثل المديرية الاقليمية للضرائب الذي عرف بمهة المديرية وكيفية الاشتغال حيث دعى الحضور الى تقديم مقتراحاتهم ومشاكلهم للادارة من اجل معاجلتها ، اما مداخل السيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة الشرق الذي اكد على حضوره راجع لعدة اسباب باعتبار مدينة جرسيف الوليد الجديد على جهة الشرق كما اعتبر ان مهنة التصوير تموت في صمت واصبحت تحتضر بشكل مخيف والسبب راجع للمهنيين انفسهم كما طرح تساءل اين يمكن تصنيف القطاع هل اقتصادي ام ثقافي ، كما دعى مهنيي التصوير الى انخراط في غرفة الصناعة التقليدية ، من اجل تواصل افضل ، وفي مداخلة رئيس الفيدرالية الوطنية الذي اعطى نبذة عن اللقاءات التي عقدتها الفيدرالية في مجموعة من المدن المغربية وكذا اجتماعات مع وزرات مهمة من اجل تعريف هذه المهنة ومشاكل التي يعاني مهنيو التصوير ، وبعد هذه المداخلات تم فتح نقاش للحضور من اجل ادلاء بدلوهم ضمن هذا اللقاء وطرح مشاكلهم ومعاناتهم .


ويهدف هذا الملتقى الى التعريف بمؤهلات المهنية للمصورين و بالثقافة المحلية بالاضافة الى التنوير الراي العام بمشاكل ومعاناة مهنيي التصوير بجرسيف والجهة الشرقية ، و من اهداف اللقاء تحسيس مهنيي باهمية الانخراط في المقاول الذاتي وقد عرفت المداخلات مجموعة من النقاط اهمها كيفية اثبات خرق للقانون الضريبي او ما يعرف الهروب الضريبي وازدواجية المهنة ومحاربة سماسرة الحفلات خاصة المزينات ” النكافات ” التي اصبحت تتحكم في المضور بطريقة بشعة .


واكد رئيس الغرفة على اهمية الانخراط في غرفة الصناعة التقليدية من اجل تقنين المهنيي قطاع التصوير واكد على انه سيكون هناك تواصل من اجل عقد لقاء اخر حول المقاول الذاتي وتأطير المهنيين ، وذكر في مدخلته على ان من بين الاسباب التي جعلت مهنة التصوير تحتضر هو مساهمة المهني نفسه في الامر، مشكل التغطية الصحية، مؤكدا أن غرفة الصناعة التقليدية بجهة الشرق تعمل بشكل جاد على معالجته.واكد الحضور على محاربة سماسرة الحفلات وخاصة النكافات وممون الحفلات واصحاب القاعات وكل من يتدخل في مهنة التصوير .

تقنين مهنة التصوير بتاطير مهنيي التصوير بالمدينة ، وفي ختام اللقاء تم رفع برقية ولاء واخلاص الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده