تماشيا والتطور التكنولوجي الذي يشهده قطاع الإعلام الإلكتروني، قامت إدارة جرسيف 24 بتركيب نسخة جديدة لموقعها أكثر سلاسة وبساطة في التصفح وأكثر تفاعلية وغنى وتميزا من حيث الشكل والمضمون.

هذا التصميم المُطوَّر لموقعنا جاء ثمرة شهور من العمل المضني، ونتيجة لعملية معالجة جميع نقاط الضعف في البناء الفني الحالي، أشرف عليه مُختص في البرمجة والتصميم من اليمن بتعاون مع المدير التقني لجرسيف 24، ويتضمن هذا التصميم المُطوّر مزايا برمجية وبصرية عديدة وأحدث تقنيات الإعلام الإلكتروني التي تؤسِّس لمفهوم البساطة والتركيز على أولوية المحتوى، من أجل مواكبة التطور الحاصل في الفضاء الإلكتروني وتسهيل استفادة زوارنا ومتتبعينا الأعزاء من جميع خدمات الموقع.

من خلال هذه النسخة الجديدة نكون في جرسيف 24 قد دشنّا تجربة فريدة وأصبح موقعنا متجاوبا مع مِنصّات أخرى غير الحواسيب مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية..، فقد كان في البداية زيارة الموقع بالنسبة لمستعملي هذه الأجهزة المتقدمة أمرا صعبا إن لم نقل مستحيلا، أما الآن فأصبح بامكانهم تصفح الصحيفة الإلكتروينة جرسيف 24 بشكل أسهل وأسرع، كما أضحى ارتباط موقعنا بشبكات التواصل الإجتماعي جزءا لا يتجزأ من الموقع وأمرا سهلا جدا، فلا تنسوا مشاركة ما تقرؤنه وتشاهدونه مع أصدقائكم.

وسعيا من إدارة وهيئة تحرير جرسيف 24 إلى إشراك زوار الموقع في بناء هذا الصرح الإعلامي، حيث نعتبرهم على الدوام منتجين بملاحظاتهم وإقتراحاتهم السديدة، وليس مستهلكين فقط لموادنا الإعلامية، فقد تم خلال عملية برمجة وتصميم الشكل الجديد مراعاة جميع ملاحظاتهم واقتراحاتهم، وهو الأمر الذي يتَّضِح من خلال عرض نوافذ الموقع بطريقة احترافية، تستعرض بالإضافة إلى أخبار إقليم جرسيف وأقاليم الجهة، كل ما جدَّ في عالم السياسة والمجتمع والرياضة… على الصعيدين الوطني والدولي. كما سيتم إيلاء الجالية المغربية المكانة التي تستحق عبر تخصيص ملحق خاص بالجالية، ناهيك عن ملاحق أخرى تهم مجال التكنولوجيا، الصحة، الكاريكاتير ومواضيع أخرى سيكتشفها زوارنا الكرام الذي لم يعد يحول بينهم وبين متعة القراءة والمشاهدة وحتى الإدلاء بآرائهم سوى أن يزوروا موقع جرسيف 24.

وتستغل أسرة الصحيفة الإلكترونية جرسيف 24 مناسبة إِلباس موقعها حلته الجديدة، للتعبير عن امتنانها وتشكراتها الخالصة والصادقة لجميع زوارها ومتتبعيها من داخل وخارج أرض الوطن والمتعاونين مع طاقمها من مراسلين ومواطنين صحفيين، والداعمين المعنويين والماديين لمسيرتها الإعلامية الفتية في ظل شح الإمكانيات المادية واللوجيستيكية، كل هؤلاء وآخرون نُكِنّ لهم في جرسيف 24 كامل التقدير والإحترام على وفائهم ودعمهم لهذا المنبر الإعلامي الفتي.

وقد حافظ موقع جرسيف 24 خلال ثلاث سنوات من العطاء على ريادته للمواقع الإخبارية بالإقليم والجهة، مُحقِّقا بذلك معدلات زيارة يومية وشهرية عالية ومتسلقا بثبات التصنيف الوطني والدولي للمواقع الالكترونية (حسب إحصائيات غوغل وأليكسا المعترف بهما)، حصيلة تكشف بالملموس مدى استجابة موقعنا الإخباري لانتظارات القراء والزوار، حيث أصبحنا مصدرا رسميا رئيسيا للمعلومة والخبر بإقليم جرسيف (مواقع وجرائد جهوية ووطنية) ونافذة مفتوحة في وجه الساكنة المحلية والجالية المقيمة بالخارج.

شكرا لكل زوار ومحبي جرسيف 24، شكرا لكل من قدّم لنا اقتراحا أو ملاحظة لتقويم وتطوير هذه التجربة الشابة والطموحة التي أثبتت وجودها بين الصحف الإلكترونية الجهوية والوطنية ولو بإمكانات بسيطة.