اهتز دوار تورثوت بجماعة آيت سغروشن بإقليم تازة على جريمة وصفت بـ”البشعة” في حق الفروع، وذلك بعد أن أقدمت أم عازبة، صباح اليوم الجمعة، على قتل طفليها داخل بيت والديها.

ووفقا لما أكدته مصادر هسبريس فإن الأم، التي توجد في بداية الأربعينات من عمرها، عمدت في البداية إلى خنق طفلها البالغ من العمر حوالي سنتين، حتى الموت، قبل قيامها بالإجهاز على طفلتها البكر، التي تبلغ نحو 4 سنوات من العمر، ذبحا باستعمال سكين المطبخ.

المصادر ذاتها أفادت بأن الأم هددت، عقب ارتكابها هذه الجريمة، بالانتحار بذبح نفسها باستعمال منجل، لكن عناصر الدرك الملكي، التي هرعت إلى مكان الجريمة رفقة السلطات المحلية لقيادة بوزملان نجحت في منعها من ذلك حين تمكنت من تخليصها من هذه الآلة الحادة قبل تنفيذ وعيدها.

وأفادت المصادر ذاتها بأنه تم اكتشاف إقدام الأم على ارتكاب هذه الجريمة في حق طفليها من طرف أفراد من عائلتها، مبرزة أن المعنية بالأمر تعاني من مشاكل اجتماعية ونفسية نتيجة وضعيتها كأم عازبة.

وبينما أوقفت مصالح الدرك الملكي لتاهلة الأم المشتبه في اقترافها هذه الجريمة ووضعتها رهن تدابير الحراسة النظرية لأجل البحث، تمت إحالة جثتي الطفلين على مستودع الأموات بمستشفى ابن باجة بتازة لإخضاعهما للتشريح الطبي، تضيف المصادر نفسها.