دعا رئيس المجلس الأعلى للحسابات إدريس جطو، إلى تجميع العديد من مؤسسات الدولة من أجل النهوض بالإقتصاد الوطني، وذلك خلال حديثه عن طرق اشتغال مؤسسات اقتصادية مغربية.

وأكد جطو خلال تقديمه للتقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، وجود غياب للتنسيق بين مجموعة من مؤسسات الدولة، حيث ان كل مؤسسة تشتغل على حدة، وهذا ما يبرز بحسبه صورة متناقضة، مضيفا أن العديد من هذه المؤسسات لازالت تواصل نشاطها، بالرغم من تغير الظروف التي نشأت فيها.

واستشهد جطو الذي كان يتحدث أمام مجلسي النواب والمستشارين، بذلك على مكتب التصدير والتسويق، الذي لم يعد فاعلا بحسبه في هذا المجال، كما ان « المنافسة التي يواجهها الإقتصاد الوطني صارت أكثر احتداما، ولم تعد تقتصر على منافسين تقليديين »، مضيفا، أن مجموعة من الدول الإفريقية والآسيوية وحتى الأوروبية أصبحت تنافس الاقتصاد المغربي »، وهذا ما يستدعي العمل بشكل أكبر.

ودعا رئيس المجلس الأعلى للحسابات، إلى وضع سياسة عمومية للترويج، وإعادة هيكلة المؤسسات الاقتصادية وتجميعها، خاصة تلك التي تهتم بمجالات الإستثمار والتصدير والسياحة.