حسب مصادر اعلامية مطلعة تمكنت عناصر الجمارك بميناء بني أنصار عشية اليوم الخميس 9 نونبر الجاري، من حجز كمية مهمة من مخدر الشيرا على متن سيارة نفعية.

وحسب ذات المصدر فعملية التفتيش الروتنية التي قامت بها عناصر الجمارك، مكنت من إكتشاف أزيد من 280 كلغ من مخدر الشيرة، مخبئة بعناية داخل تجويفات معدة خصيصا لتنفيذ هذه العملية، وذلك بغية نهريبها إلى الخارج.

كما تمكنت قبل أيام حجزت العناصر الجماركية التابعة لزمرة مكافحة المخدرات، المشتغلة في المعبر البحري الخاص بالمسافرين ببني أنصار، إقليم الناظور، يوم أمس الاثنين 16 نونبر الجاري، خلال عمليتين متفرقتين، كمية من المخدرات مخبأة بطرق “احتيالية” لدى مواطنين من أبناء الجالية المغربية المقيمة بأوروبا.

وجرى خلال العملية الأولى حجز البضاعة المهرّبة “الحشيش” لدى شخص من جنسية مغربية، يبلغ من العمر حوالي 50 سنة، خلال عملية تفتيش روتينية في المعبر المذكور، كانت مدسوسة بعناية داخل “أرائك” محملة بسيارة ذات ألواح ترقيم إحدى الدول الأوروبية.

وفي اليوم نفسه، تمكنت مصالح الجمارك ذاتها من إيقاف شخص آخر في الأربعينيات من عمره، حاول تهريب كمية مهمة من “الحشيش” المهربّة إلى أوروبا كانت مخبأة في أواني منزلية عبارة عن “طاجين” مغربي تقليدي أعدت لهذا الغرض.

وحسب مصدر مطلع، فقد بلغت الكمية المحجوزة خلال العمليتين، 100 كيلو غرام في العملية الأولى و25 كيلوغرام في العملية الثانية، لتبلغ الكمية الإجمالية التي حاول الشخصين تهريبها هي 125 كيلوغرام.

وقد جرى الـاحتفاظ بالموقوفَين تحت تدبير الحراسة النظرية لفائـدة البحث الذي تشرف عليه النيابة العـامة المختصة، في انتظار عرضهما على القضاء للنظر في التهم المنسوبة إليهما.