في يوم السبت بتاريخ 24/01/2015 تم توزيع بيان إخباري من طرف مجموعة مكونة من 6 أشخاص بالسوق الأسبوعي لتادرت المتزامن مع اليوم المذكور سابقا، كأي من ساكنة المجتمع المدني اطلعت بدوري على محتوى البيان الذي حرر من طرف جمعية هوارة الغربية المحلية بتادرت…وما إن بدأت في قراءة تلك الكلمات الجافة والحقودة حتى صدمت ببشاعة ما كتب لأنه ينم عن حقد شديد لشريحة مجتمعية مهم في هذه الجماعة ولطالما ساهم شباب هذه القبيلة في تنمية المنطقة والتحسيس بخطورة ما يحاول السياسويين زرعه بين القبيلتين بني وراين وهوارة من عنصرية وأفكار تهدم القيم الإنسانية النبيلة التي وصلت إليها الساكنة بعد وعيهم بأن التلاحم والاندماج والذوبان في هذا المجال الجغرافي تكون التنمية الهدف الأسمى لهم هو الحل الأمثل لجماعة تادرت بمختلف مكوناتها القبلية…

   حيث اعتبرت الجمعية العنصرية التادرتية في بيانها قبيلة بني اجليداسن ايت وراين أشخاص أجانب وجب على الجهات العليا طردهم وسلبهم الحق في أراضيهم القانونية، وهذا ما هو إلا ضرب عشواء وطعن سافر في القوانين الوطنية ومحاولة خطيرة لخلق صراع قبلي بالمنطقة…ولهذا نطالب من الفئة المثقفة للقبيلتين عدم الانسياق وراء هذه الخرجات العنصرية لهذه الجمعية المغمورة تفاديا لأي صدامات قبلية تبعد المنطقة عن السير قدما في النهج التنموي لا الصراع القبلي…

تادرت