في إطار برنامجها السنوي نظمت جمعية الأمل للصحة العقلية بمدينة تازة يوم السبت 13 دجنبر 2014 بشراكة مع وزارة الصحة وعمالة إقليم تازة والجماعة الحضرية لتازة ، وبحضور عدد من الفعاليات الجمعوية بالمدينة ـ نظمت ـ حملة تحسيسية وإنسانية استهدفت جمع المرضى العقليين المتخلى عنهم . حيث استفادوا من الاستحمام و التغذية والعلاج ، إضافة إلى توزيع الملابس عليهم قبل نقلهم حسب حالاتهم الصحية على مصلحة الطب النفسي بالمستشفى الإقليمي ابن باجة ودار العجزة بين الجرادي ، ونقل الآخرين إلى مدنهم. وقد أشرف على هذه الحملة، إضافة إلى جمعية الأمل، عدد من أطر المستشفى الإقليمي وعلى رأسهم مدير مستشفى ابن باجة  و الأطر الطبية المشرفة على مصلحة الطب النفسي.

وفي كلمته ، أكد رئيس جمعية الأمل للصحة العقلية السيد حفيظ الختير على أن هذه الحملة هي الثانية من نوعها ، وأنها ستستمر طيلة السنة بمعدل مرة واحدة  في الشهر ،  مؤكدا على ضرورة التفكير الجاد والمسؤول لبلورة مشروع مركز استقبال هذه الشريحة  من المجتمع التي تعاني الأمرين ، مرارة  المرض النفسي والعقلي من جهة ، ومن جهة أخرى مرارة التشرد بين شوارع المدينة .  “مركز الإيواء” هذا والذي سبق للجمعية  أن عرضته على الجهات المسؤولة بالإقليم ، سيفسح المجال كما أكد ذلك المدير الإقليمي لمستشفى ابن باجة السيد حميد بنصغير أمام إعادة إدماج هذه الفئة من المواطنين في الحياة العادية .

كما أشاد رئيس جمعية الأمل للصحة العقلية بالدور الذي لعبته  جمعية التضامن لذوي الاحتياجات الخاصة في شخص رئيسها السيد عبد اللطيف النجار والذي أسهم في إنجاح هذه المبادرة الإحسانية بمد الجمعية بمجموعة من الألبسة التي تم توزيعها على المستفيدين من الحملة .