تعزز النسيج الجمعوي بإقليم جرسيف، وجماعة هوارة أولاد رحو مطلع الأسبوع الحالي ، بمولود جديد بدوار سيدي بنجعفر بتأسيس الجمعية التي أطلق عليها مؤسسيها جمعية ” سيدي بنجعفر للتنمية والبيئة” كان إجابة عملية على الرغبة في تجميع كل طاقات و مبدعي المنطقة ، و استثمار تجاربهم و مؤهلاتها من أجل صنع ربيعها التنموي ..

و قد خلصت الكلمات التي ألقيت في الجمع التأسيسي ، إلى وعي جميع مؤسيسها بدورهم في تعزيز العمل الجمعوي و الوحدوي بالمنطقة، و أن عملهم التطوعي سيكون مستمداً من روح الشباب، وقيم الديموقراطية التشاركية ، و المواطنة الحقّة ، و قيم التسامح و التعايش ، في تحقيق كل الأهداف النبيلة المسطرة بلوغها .. . كدراسة المشاريع والبرامج المتعلقة بالتنمية الفلاحية والاقتصادية والاجتماعية بالدوار، القيام بالأنشطة التي تستهدف تحسين دخل الفلاحين من خلال إنجاز برامج اقتصادية كتربية الماعز و النحل والأرانب وخلق مشاريع فلاحية لتحسين الظروف الاقتصادية للساكنة، خدمة ساكنة الدوار وذلك بالعمل على تمتيعهم بكل ما يضمن لهم العيش الكريم ( تزويدهم بالماء الصالح للشرب – الشبكة الطرقية – الإنارة العمومية وتوفير وسائل النقل اللازمة )، و انجاز مشاريع تنموية وثقافية وتنفيذها عن طريق شراكات حقيقية مع جميع الجهات الداعمة، كالدولة والجماعات المحلية والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية والاقتصادية العمومية والشبه العمومية الخاصة والعامة وطنية كانت أم دولية، بالإضافة إلى أهداف أخرى لا تقل عما سبق ذكره.

يشار أن الجمع عرف حضوراً نوعيا استحسن هذه المبادرة الشابة و أشادت بها ، و بعد المصادقة بالإجماع على القانون الأساسي التي ستعمل به الجمعية ، تم انتخاب المكتب المسير للجمعية ، احتوى على نخبة من أبرز الكفاءات و الفاعلين النشطاء المنحدرين من منطقة سيدي بنجعفر .

02 03