كسائر دول العالم المتحضرة، وكما جسدته النساء المغربيات على مستوى أقاليم وجهات المملكة، وتزامنا مع مسيرة الرباط المليونية، خلدت جمعية نور للمرأة والطفل والشباب اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة تحت شعار ” رهان التنمية لا يمكنه أن يتحقق إلا بمشاركة المرأة “، بحضور عدد من النساء الوازنات في مختلف الميادين الحيوية على مستوى إقليم جرسيف .

ففي كلمة بالمناسبة ألقتها السيدة فاطمة العماري رئيسة الجمعية، أشارت إلى أن هذا اليوم يعتبر مناسبة لإسماع صوت المرأة وإبراز أوضاعها، واستعراض مستوى التقدم الذي أحرزته عن طريق تعزيز مكتسباتها المشروعة، مستحضرة الوقفة الشجاعة التي وقفتها النساء منذ قرن من الزمن من أجل تشييد صرح التقدم الإنساني وتحقيق التنمية وصيانة الحياة البشرية.

كما أشارت رئيسة الجمعية في معرض كلمتها، أن أي تقدم للمجتمع مرتبط ارتباطا مباشرا بتقدم أحوال النساء، خصوصا بعد تصويت المغاربة على دستور بفتح أفاقا واسعة لمشاركة المرأة في تدبير الشأن المحلي ، ويكرس المكتسبات الوطنية التي راكمها المغرب في مجال حقوق الإنسان عامة وحقوق المرأة على وجه التخصيص، مستدركة وجود بعض الاكراهات التي تعيق انعتاق المرأة المغربية خاصة بالعالم القروي الذي يعاني الهشاشة والتهميش.

وبحضور عدد من النساء، الموظفات، العاملات، الطالبات، المستشارات الجماعيات وفعاليات المجتمع المدني من النساء، تم تكريم عدد من الأسماء التي قدمت الشئ الكثير بمدينة جرسيف كل واحدة في مجال اختصاصها وتحدت جميع قيود التقاليد والأعراف الرامية إلى تكريس دونية المرأة، وخرجن لتأكيد قدرتهن على التسيير والتدبير والعمل جنبا إلى جنب مع الرجل.

[youtube id=”utaWnXhi9k8″]

DSC_0254 DSC_0275 DSC_0300 DSC_0302 DSC_0340 DSC_0349

المرأة DSC_0361 DSC_0373 DSC_0379 DSC_0381 DSC_0391 DSC_0393 DSC_0394 DSC_0401 DSC_0419 DSC_0423 DSC_0429 DSC_0433 DSC_0436 DSC_0443 DSC_0446 DSC_0454 DSC_0458 DSC_0461 DSC_0469 DSC_0477 DSC_0487 DSC_0490 DSC_0500 DSC_0513