علم من مصدر مطلع أن مشادات كلامية بين مهربين مغاربة يمتهنون التهريب المعيشي، وحرس الحدود الجزائري، تطورت صباح اليوم السبت 18 أكتوبر، إلى إستعمال السلاح الناري من طرف جندي جزائري، بالمنطقة الحدودية أولاد صالح ضواحي مدينة بني أدرار.

المصدر ذاته كشف أن مواطنا مغربيا يدعى رزق الله الصالحي (25 سنة)، أب لطفلة، أصيب بثلاثة أعيرة نارية بمناطق مختلفة من جسده، أطلقها عليه الجندي المذكور، ويوجد في الوقت الراهن تحت العناية المركزة بالمستشفى الجهوي الفارابي.

الحادث خلف حالة من الإستنفار بمستشفى الفارابي، كما أكد المصدر ذاته أن أراد من أسرة الضحية من بينهم زوجته الحامل، حلوا برفقة عدد من زملائه بالمستشفى لمتابعة حالته الصحية.