تمكن رجال الوقاية المدنية بمدينة جرسيف بمساعدة عدد من أعوان السلطة وبعض المواطنين، من إخماد حريق وقع ظهر الأربعاء 27 غشت من العام الجاري في إحدى المزارع الصغيرة غرب حي النجد على مساحة قُدرت بهكتار واحد، حيث قامت فرقة من الوقاية المدنية بمباشرة موقع الحريق إثر تلقي بلاغ بذلك وتمكنت من إخماد الحريق داخل المزرعة التي توجد بها أشجار الزيتون.

وأوضح عدد من المواطنين أنهم شاهدوا صعود أدخنة وألسنة لهب بسيطة داخل المزرعة المجاورة لمنازلهم، ما دفعهم لأخذ الحيطة والحذر حتى وصول رجال المطافئ الذين نجحوا في إخماد الحريق على مرتين، حيث كانت المرة الأولى زوال هذا اليوم والثانية بعد مغرب الأربعاء، مؤكدين أن الحريق كاد يلتهم عددا من جذوع أشجار الزيتون، كما لم تطل النيران المزارع المجاورة، وأكد أحد المواطنين أن النيران وصلت لأحد البيوت المجاورة لقربها من ذات المزرعة، ولولا تدخل رجال المطافئ في الوقت المناسب لتسببت النيران في خسائر غير متوقعة.

حريق بجرسيف

هذا وقد أشار البعض إلى أن هذه النيران قد تكون نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، ورجح آخرون انه ربما تكون العملية من فعل فاعل، فيما أشار الطرف الثالث إلى أن إهمال هذه المزرعة كان مشجع على توافد بعض المنحرفين عليها واستغلالها في بعض الممارسات الشاذة والتعاطي للمخدرات، مرجحين أن النيران قد اشتعلت بفعل رمي هؤلاء أعقاب السجائر، ومطالبين بتدخل الجهات المعنية واتخاذ اللازم خاصة أنها مزرعة مكشوفة وقريبة من المنازل.

حريق بجرسيف  حريق بجرسيف

حريق بجرسيف