برسم أخر جولة من مرحلة الإياب من البطولة الوطنية لكرة اليد، القسم الممتاز ، شطر الشمال ، تمكنت حسنية جرسيف لكرة اليد من مواصلة سلسلة نتائجها الإيجابية، وتحقيق انتصار بالرباط على حساب سطاد الرباطي، بحصة 33 هدفا مقابل 22 هدفا، مباراة اعتمد فيها المدرب الجرسيفي المغربي التونسي جلال بن خالد على اللاعبين المحليين الجرسيفيين، لأخذ مزيد من التجربة و الاحتكاك ، و الاستئناس بأجواء القسم الممتاز، الجميل في اللقاء هو تألق اللاعب الشاب الجرسيفي” هميتر” الذي قدم مباراة من المستوى الكبير.

بهذه النتيجة أنهت الحسنية الشطر الأول من البطولة في المرتبة الثانية برصيد 48 نقطة وراء المتصدر الجيش الملكي، و معلوم أن الفريق الجرسيفي حسم تأهله للبلاي أوف قبل دورات للموسم الثاني على التوالي، و الجماهير الجرسيفية كلها أمل و شوق لتحقيق لقب هذا الموسم ، بناء على ما قدمه الفريق من مستويات طيبة في أغلب اللقاءات.

و بالعودة إلى نتائج الفريق خلال هذا الموسم، فقد كانت نتائج الفريق على النحو التالي: المباراة 1: السبت 3 يناير 2015، بالقاعة المغطاة بجرسيف، فوز الحسنية على الفتح الرباطي بحصة 26 هدفا مقابل 20. المباراة 2: بطنجة فوز الحسنية على نهضة طنجة ب21 مقابل 18. المباراة 3: بجرسيف فوز الحسنية ضد النادي المكناسي بـ 27 ل19 المباراة4: السبت 31 يناير، بطنجة فوز الحسنية ب24 ل21 على إتحاد طنجة. المباراة5: بسلا فوز الحسنية على الجيش الملكي ب 20ل 19. المباراة6: بجرسيف فوزالحسنية على هلال الناظور 26 ل.16 المباراة7: الهزيمة الوحيدة في مرحلة الذهاب ببركان امام البركانيين بفارق هدفين، لكن في الجولتين السابعة و الثامنة حققت الحسنية انتصارين جديدين على كل من المولودية بوجدة و سطاد الرباطي بجرسيف، أم مرحلة الإياب الحسنية حققت،سبعة انتصارات و هزيمتين امام كل من الجيش الملكي و هلال الناظور ، وتميزت هذه المرحلة بالفوز التاريخي على البركانيين بجرسيف في لقاء قوي.

و بالنظر إجمالا لنتائج الفريق، فقد حققت الحسنية 15 انتصارا و 3 هزائم من خلال 18 مباراة، ومقارنة مع السنة الماضية، فنتائج هذا الموسم أفضل بكثير، لكن من دون شك فالإنتظارات كبيرة جدا و الأمل معقود ، من أجل تحقيق لقب وطني او الحضور على الأقل في أحدى المبارتين النهائيتين ، لاسيما و ان الفريق يتوفر على عناصر دولية لها باع طويل في مثل هذه المنافسات، بالإضافة إلى المحترفين التونسيين، و لاعبين محليين أبانوا عن إمكانيات محترمة جدا وبإمكانهم تقديم الإضافة المرجوة، و بطبيعة الحال دون نسيان خدمات المدرب التونسي جلال بن خالد و الذي يملك من التجربة ما يكفي للذهاب بعيدا في منافسات البلاي أوف و كأس العرش. مما لا شك فيه ، أن مبارايات الحسنية في قادم الأيام ، ستحظى بمتابعة كبيرة ، والكل أمل في معانقة لقب وطني إن شاء الله، فمزيدا من التألق و التوفيق.