برسم الجولة السابعة من بطولة القسم الوطني الممتاز شطر الشمال سيرحل المتزعم حسنية جرسيف ﻷقصى الشرق لمواجهة النهضة البركانية في ديربي الشرق الذي يستأثر بإهتمام متتبعي الكرة الصغيرة نظرا لقوة المواجهة والتي غالبا ما تطبعها القوة والندية والحماس.

 نهضة بركان والذي يشكل الشبح المخيف للحسنية بحكم تفوقه عليه الموسم الفارط ذهابا وإيابا بطولة وكأس، سيسعى خلال هته المواجهة لمواصلة سيطرته على الفريق الجرسيفي، لكن الحسنية هذا الموسم رمم الصفوف بتعاقدات مهمة جعلته اﻷقوى على الصعيد الوطني بجلب الحارس الدولي عبد الرحيم شحو واللاعب الدولي المرعب خالد الفيل والتونسيين رامي عياشي و وجدي بريك… لاعبين مهرة متمرسين وبوزن دولي ثقيل وتجربة كبيرة جعلت من فريق حسنية جرسيف قوة ضاربة تحصد اﻷخضر واليابس وتتلاعب بأقوى الفرق كأنهم سكارى وما هم بسكارى إذن هو موسم إستثنائي بكل المعايير تبصم عليه الحسنية و تحلم بتحقيق اﻷلقاب ولا ترضى عن منصة التتويج بديلا فبعد موسمين بالقسم الممتاز ضمنت خلاله البقاء واكتسبت تجربة الكبار، صارت هذا الموسم البعبع الذي يخيف المنافسين ويحول أحلامهم إلى سراب.

هذا السبت سيكون أبناء المدرب التونسي جلال بن خالد أمام محك لمواصلة سلسلة انتصاراته وتحقيق سابع فوز على التوالي واﻹستمرار في الريادة والثأر من هزائم الموسم الفارط، فكل اللاعبين متحمسون لهته المواجهة الحارقة وكلهم عزم على تقديم لقاء يكون في مستوى السمعة التي بات يحظى بها على الصعيد الوطني وإرضاء للجماهير الجرسيفية، التي وجدت في فريق الحسنية المتنفس الوحيد والذي يقدم صورة حسنة عن مدينة كانت لا تذكر إلا بالجرائم وحوادث السير، خاصة وأن كرة القدم اﻷكثر شعبية استأنست بأقسام المظاليم و أبت إلا أن تظل وفية مخلصة له، حظ موفق للحسنية في لقاء السبت والتي سينطلق في الساعة الرابعة عصرا.