مصائب قوم عند قوم فوائد، هو مضمون البلاغ الصادر عن الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد، والذي  يفيد تأجيل بطولة القسم الوطني الممتاز، التي كان من المفروض أن تنطلق خلال الأسبوع الأخير من الشهر الجاري (20 – 21 دجنبر)، مما منح شيء من الوقت للإدارة التقنية والمكتب المسير لنادي حسنية جرسيف لكرة اليد من أجل الاستعداد اللازم لخوض منافسات البطولة الوطنية وباقي المنافسات التي سيكون الخضر رقما مهما في معادلتها.

طاقم جرسيف 24 حضر إلى القاعة المغطاة بجرسيف لمتابعة استعدادات عناصر الحسنية عن قرب، من جهة، وتنوير الرأي العام المحلي والوطني من جهة ثانية، متابعة سمحت لنا باكتشاف عدد من المبادرات الجريئة التي أقدم عليها المكتب المسير للنادي، ترجمها طموحه الواعد والذي جاء على لسان رئيس النادي السيد يحيى الزروالي، بعد أن صرح أن ناديه سينتقل من دور تنشيط البطولة أو اللعب من أجل المراتب الأولى، إلى التفكير في تحقيق أحد الألقاب أو لقبين إن سمحت الظروف بذلك، مشيرا إلى لقب البطولة ولقب كأس العرش، معتمدين في ذلك على مجموعة من الانتدابات كان أهمها تجديد الثقة في الإطار الدولي التونسي جلال بن خالد بالإضافة إلى انتداب عدد من اللاعبين المحترفين في انتظار التحاق آخرين، ناهيك عن ضخ دماء جديدة شابة في شرايين الحسنية كانوا بالأمس القريب يمارسون ضمن الفريق الثاني للنادي، عملا على رص الصفوف من خلال تكوين كتيبة قادرة على المنافسة من أجل تحقيق الألقاب المنشودة، دون أن يغفل السيد يحيى الزروالي رئيس النادي الأخضر دور الدعم الجماهيري والإعلامي في تحقيق أهداف النادي الذي يبقى في النهاية هدف جميع ساكنة إقليم جرسيف وجهة الحسيمة تازة تاونات.

على كل حال يبقى طموح هذا النادي الذي فرض نفسه على فرق المركز وأصبح يُضرب له ألف حساب، طموح مشروع واقعي بالنظر إلى مجموع الانجازات التي حققها في ظرف لا يتعدى الأربع سنوات، إلا أن مجموع أهدافه تبقى رهينة باحترافية الفريق الذي سيتم بناؤه من طرف الإطار الدولي التونسي، الذي يُشهد له بكفاءته العالية في مجارات خصومه ودوره الحاسم في قلب مجريات المقابلات.

001 002 003 004