خصصت قناة « العربية » إحدى موادها الخبرية لحملة « أستاذي » راك عزيز »، التي أطلقها تلاميذ على « فيسبوك »، بهدف « تطبيع » العلاقة بين الأساتذة وتلامذتهم، ولاسيما بعد انتشار صور وأشرطة فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي، كشفت عن مجموعة من الممارسات الشاذة في حق الأساتذة والتلاميذ على حد سواء.

وأرفقت القناة إطلالتها الإعلامية حول الحملة بصور تظهر أساتذة وتلاميذ يعبرون عن حب بعضهم لبعض بطرق مختلفة، منها مثلا رفع لافتات كتب عليها « تلميذي إنك عزيز » أو « أستاذي راك عزيز ».

وغابت الحملة، حتى الآن، عن شاشات قنوات الإعلام العمومي، على الرغم من أنها عرفت نجاحا، فاق كل التوقعات، وتغطية قناة العربية دليل على هذا الكلام.