اثار تواجد بعض وكلاء اللوائح بمركز التصويت بثانوية  عمر بن عبد العزيز، وقيامهم بحملة انتخابية خلال يوم الاقتراع غضب  الناخبين، حيث لوحظ احد وكلاء اللوائح التجارية يقوم بجر الناخبين عنوة داخل المركز، كما تساقطت اوراق الحملة الانتخابية  امام مرشح آخر كان يقدمها للناخبين…

احد الناخبين عبر عن ذلك قائلا : “سلوكات اعتقد الكل انها انتهت وانقضت، اما وانها ما زالت مستمرة ومتواصلة لافساد الانتهابات فانها التصرفات التي  تجعل الناخبين يعزفون عن التصويت هذا وقد اتصل بعض وكلاء الوائح بالسيد الباشا وبالسلطات معبرين عن احتجاجهم ضد هذه الخروقات.