كشفت مصادر أن فحصا طبيا عرضيا من أجل الحصول على شهادة للزواج أجرته شابة تنوي الزواج في الأيام المقبلة، قاد إلى اكتشاف هذه الأخيرة أنها حامل في شهرها الخامس.

وأضافت أن هذه الفتاة أصيبت بصدمة كبيرة جراء ما سمعته بعد الفحص الطبي، سيما أنها كانت مقبلة على الزواج، لتقرر وضع شكاية لدى رجال الشرطة القضائية بمفوضية أمن أيت ملول، الذين فتحوا تحقيقا في الموضوع.

وخلال الاستماع إليها ذكرت أنها تتعرض بشكل مستمر لاعتداءات جنسية من طرف شقيقها الذي يكبرها ب 14 سنة.

تفاصيل أخرى في “الأخبار” عدد الخميس (21 غشت 2014)