عبد الرحمان بودلال من ساكنة حي غياطة نموج مواطن شاءت الأقدار ان يقطن هذا الحي “العشوائي” الذي يعيش أولى مراحل إعادة إيواء ساكنته، وهو الأمر الذي فتح الباب على عدد من الشوائب والمشاكل التي تضع المواطن والسلطات المسؤولة على حد سواء أمام وضعيات وحالات يصعب التعامل معها في حينها، خصوصا ما له علاقة برغبة المواطنين في الحصول على بعض الوثائق الادارية.

جرسيف 24 زارت عبد الرحمان في بيته وأخدت تصريحاته التي يتهم فيها عون سلطة بابتزازه وكذا حرمانه من الاستفادة من شواهد إدارية اضطر مع ذلك عبد الرحمان تقديم شكايات إلى كل من قائد الملحقة الادارية ونسخ منها إلى باشا المدينة، إلا ان استغاثته باءت بالفشل مما جعله امام خيار إرسال شكاية أخرى إلى المصالح المركزية تجاوزها إلى الاتصال بالرقم الأخضر المخصص للتبليغ عن حالات الرشوة حيث ظل الهاتف يرن دون أي إجابة من الساهرين على هذه الخدمة.

مخافة استمرار عون السلطة في ابتزازه وحرمانه من حقه في الحصول على وثائقه الادارية، وانسداد جميع الأبواب في وجه هذا المواطن، اضطرته إلى التوجه بنداءه إلى المسؤولين عله يجد حلا لمشكلته.

 الفيديو أسفله يحمل تصريحات خطيرة لهذا المواطن ..

.