انطلاقا من قول الله تعالى: “وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين” (سبأ، 34)، وبمناسبة شهر رمضان الأبرك واحتفاء بليلة القدر لعام 1436هـ و تخليدا لذكرى عيد العرش المجيد، نظمت خلية شؤون المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي بجرسيف مساء يوم الأحد 25 رمضان 1436هـ/12 يوليوز 2015م أمسية تضامنية وحفل حناء لفائدة مجموعة من الأيتام و الأطفال المعوزين من أبناء الإقليم بقاعة الإخوان قاسي بجرسيف تحت شعار: “رمضان شهر الرحمة والتكافل”، حضرها السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف والسيد المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية وأعضاء المجلس العلمي المحلي وجمع من المواطنين والمواطنات.

افتتح هذا الحفل المبارك بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم ألقت الواعظة نعيمة حسني مسيرة اللقاء  كلمة افتتاحية رحبت فيها بالسيد عامل صاحب الجلالة وكل الحاضرين والحاضرات ووجهت خالص الشكر والامتنان لكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة التضامنية وعلى رأسهم السيد عامل صاحب الجلالة على الإقليم الذي يدعم باستمرار الأنشطة الخيرية ماديا ومعنويا، وكل المحسنين والمحسنات والمشرفين على القاعة التي احتضنت الحفل، ونوهت بالمجهودات التي بذلتها أعضاء الخلية وكل جنود الخفاء من أجل إنجاح هذه المبادرة الطيبة.

تلتها كلمة باسم الخلية للواعظة أسماء المودن، شكرت فيها الحضور الكريم وكل المحسنين والمحسنات الذين جاهدوا بأموالهم في سبيل الله لدعم الأيتام وإقامة حفل بهيج يرسم البسمة على وجوههم في هذا الشهر المبارك. مصداقا للحديث الشريف: “أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا (وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا)” (صحيح البخاري)، وشكرت كل من دعم من قريب أو بعيد بمساعدات مختلفة لتنظيم الحفل الكريم.

ثم أنصت الجميع لدرس ديني ألقته الواعظة فتيحة نعوم في موضوع: “الصدقة وأثرها على الفرد والمجتمع”، وانطلقت من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: ” كل امرىء في ظل صدقته حتى يفصل بين الناس” (رواه أحمد)، بيّنت من خلاله كيف اعتنى الاسلام بالصدقة لدورها في جبر خواطر المحتاجين و توفير التكافل الذي طالما أوصى ديننا الحنيف لإرساء دعائمه بين شرائح المجتمع، لذلك حث الله تعالى المسلمين على الإحسان والصدقة عموما وإلى اليتامى على وجه الخصوص قدر المستطاع  واستدلت على ذلك بآيات قرآنية وأحاديث نبوية وبعض أقوال السلف الصالح.

فيما تلخصت كلمة ذ.عبد العزيز الحفياني في الإشادة بمجهودات أعضاء الخلية كشهادة منه على ما بذلنه في سبيل إنجاح الحفل كما تقدم بالشكر الخالص لصاحب القاعة على توفير فضاء إقامة هذا النشاط .

كما استمتع الحضور بوصلات من المديح النبوي الشريف أدتها فرقة الهدى النسوية تخللت هذا الحفل المبارك، ليتم في الأخير توزيع الهدايا على عدد من الأيتام والأطفال المحتاجين بالإقليم تتضمن ملابس العيد التي تبرع بها المحسنون والمحسنات جزاهم الله خيرا.

ليختتم الجميع هذه الأمسية المباركة بالتضرع لله عز وجل لينصر أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس ويقر عينه بولي عهده مولاي الحسن وكافة أسرته الشريفة والشعب المغربي، ويجازي كل المحسنين والمحسنات والأمة الإسلامية بأفضل الجزاء في الدنيا والآخرة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد استمتعت اليتيمات الصغيرات بحفل حناء أقيم على شرفهن على عادة المغاربة في مثل هذه المناسبة المباركة، ثم تناولوا جميعا وجبة عشاء تكرم بها عدد من المحسنين والمحسنات.

01 02 03 05 06 07 08