في إطار العناية بالقرآن الكريم، وبمناسبة العشر الأوائل من ذي الحجة الحرام 1438هـ، واحتفالا بذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب، نظمت خلية شؤون المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي، مساء يوم الأحد27  غشت 2017م أمسية دينية وثقافية لاختتام الدورة الصيفية لتحفيظ القرآن الكريم لموسم 1438هـ/2017م لفائدة تلاميذ مركز بمسجد دوار حمو بجرسيف، حضرته أعضاء الخلية وأمهات التلاميذ.

بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وترديد النشيد الوطني، تناولت الكلمة المسيرة الواعظة أنيسة أزروال، شكرت من خلالها الأطفال والنساء على حضورهم ومشاركتهم، و كذلك كل من ساهم في تنظيم هذا الحفل، كما عبرت عن امتنانها نيابة عن أعضاء خلية شؤون المرأة، للأطفال على تنشيطهم لهذا الحفل، وذكّرت الجميع بالمناسبة الدينية والوطنية التي ينظم لأجها هذا الحفل المبارك.

تلتها كلمة نوهت فيها ذ.فتيحة نعوم عضوة المجلس العلمي، بحرص الأطفال بتشجيع من ذويهم على حفظ القران الكريم تحت إشراف المجلس العلمي المحلي، واستعرضت دور القران  في نشر السلم النفسي والاجتماعي، على ضوء ثوابتنا الدينية . وألقت درسا مقتضبا حول فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة انطلاقا من قول الله تعالى “وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ”  سورة الفجر. مثل:  مغفرة الذنوب، والعتق من النيران، و أشارت إلى هدي النبي صلى الله عليه وسلم فيه، و فيها يوم النحر الذي قال صلى الله عليه وسلم في حقه: أعظم الأيام عند الله يوم النحر .ثم بينت للحضور أحكام وآداب عيد الأضحى المبارك فضلا عن أيام التشريق، طبقا لما ورد في سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

كما نظمت مسابقة بين التلاميذ بتأطير من الواعظتين: فتيحة نعوم وأنيسة أزروال، حول الثقافة الإسلامية والمغربية، عرفت مشاركة فعالة ومكثفة أثمرت منافسة شريفة بين الأطفال.

تخلل هذه المسابقة تقديم وصلات أمداح نبوية وأناشيد دينية من أداء الأطفال والمداحة السيدة فاطمة المعمري، وزُينت أيادي الفتيات بالحناء بمناسبة العيد، كما تم توزيع الحلوى على الحاضرين والحاضرات.

وقد اختتم هذا النشاط  بتوزيع جوائز على الفائزين والفائزات من المشاركين في المسابقة مكونة من:        مصاحف محمدية وكتب دينية قيمة، ثم رفع الجميع أكفهم بالدعاء الصالح لأمير المومنين نصره الله وولي عهده وأسرته الشريفة والشعب المغربي وكافة الأمة الإسلامية.