في اطار العناية بالسلامة الصحية للمواطنين والمواطنات، وبمناسبة اليوم العالمي للصحة، وبتعاون مع جمعية الهلال الأحمر فرع جرسيف والجمعية الخيرية الإسلامية دار الطالب والطالبة بجرسيف، وبتنسيق مع مندوبية الشؤون الإسلامية ومندوبية التعاون الوطني بإقليم جرسيف، نظمت خلية شؤون المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي بجرسيف دورة تكوينية في الإسعافات الأولية تحت شعار:”الإسعافات الأولية ثقافة ضرورية” يوم الخميس 26 مارس 2015 بدار الطالب بمدينة جرسيف.

افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة باسم خلية المرأة ألقتها المنسقة أسماء المودن شكرت فيها كل الحاضرات وكل المتعاونين في تنظيم هذا اللقاء التكويني، وبينت إطاره العام والمناسبة التي ينظم فيها. وركزت على أهمية موضوع الإسعافات في حياتنا اليومية لكلا الجنسين وبالأخص فئة النساء، وعددت بعض مزايا مهمة الإسعاف في ديننا الحنيف بإعطاء نماذج من نساء مسعفات في غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم كالصحابيات: رُفيدة وأميمة بنت قيس الأنصارية، أم سليم رضي الله عنهن أجمعين.

بعد ذلك تقدم  الأستاذ كمال بن المامون – ممثل جمعية الهلال الأحمر- بعرض نظري مفصل عن الإسعافات الأولية وهدفها المتمثل في تقديم المساعدة الأولية والفورية والمؤقتة التي يتلقاها الإنسان نتيجة حادث طارئ قد يؤدي إلى نزيف أو جروح أو كسور أو إغماء …، وذلك لأجل إنقاذ حياته مؤقتا قبل وصول الطبيب المختص لمكان الحادث، أو قبل نقله إلى أقرب مؤسسة صحية. وبين الشروط والضوابط التي يجب أن تتوفر في الشخص المُسعف (المتطوع للإسعاف) ولخصها فيما يلي:  أن يكون بالغا، عاقلا، سليما، متدربا بطريقة صحيحة، قادرا على حماية نفسه وغيره. ثم عدد مراحل تقديم الإسعافات:  ضرورة حماية المسعف نفسه أولا-  تقديم المساعدة الأولية اللازمة حسب الحالات الصحية والعمرية- طلب المساعدة الطبية العاجلة – إخلاء المصابين من مكان الخطر- الاستمرار في المعاينة حتى وصول الطبيب…

أما العرض التطبيقي فقد  قدمه على شكل وضعيات مُشكلٍ رفقة ذ. طارق درمون – مساعد منبه للهلال الأحمر- شرح فيها طريقة الإسعافات الأولية في حالات كثيرة: الاختناق والإغماء، الجروح والحروق والغرق والتسمم واللسعات السامة، إسعاف الأطفال والرضع، المصابين بداء السكري أو الضغط الدموي.

ليتم بعد ذلك فتح باب المداخلات التي عبر من خلالها الجمهور عن شكره وامتنانه للخلية والمجلس العلمي وجمعية الهلال الأحمر، كما طرحوا أسئلتهم واستفسارتهم عن كل ما أشكل عليهم من الأمور الواردة في العرضين معا، كما تفضل د. بوعمامة بلحرمة – أستاذ باحث – بتقديم نبذة قصيرة عن الجانب الوقائي من الأمراض في الشريعة الإسلامية  ولخصه في مجموعة من الأدعية والرقى المأثورة من القرآن الكريم والسنة الشريفة.

وفي الأخير تم تكريم الأستاذ كمال بلمامون بشهادة شكر وتقدير على حسن تعاونه مع المؤسسة العلمية في أنشطتها الاجتماعية والصحية، ثم اختتم اللقاء بالدعاء الصالح لأمير المومنين وولي عهده وصنوه وكافة المسلمين، وبالشفاء العاجل لكل المرضى والمصابين.

 02 03 04 05 06