مع ابتداء موسم جني الزيتون او جني في الزيتون كما قال احد الطرفاء وما تعرفه تادارت من رواج وانشطة ديناميكية في هدا الموسم المبارك، وبعد القاء القبض سابقا على مجموعة من مروجي المشروبات الروحية والممنوعات، منهم صاحب الدراجة الثلاتية (تريبورتور) سي عبد الله والملقب بــ “لخويل”  وكذا “ق_ ل” الملقب بـــ “كابيل” الذي لا زال في حالة فرار بعد حجز كل ما كان بحوزته من خمور (كمية جد مهمة) والذي كان مخباء باحكام في اسطبل البهائم.

وعشية هذا اليوم 2015/11/14 تمكنت عناصر الدرك بتادارت من القاء القبض على المسمى “ا _ ب” من أجل حيازته لكمية من القنب الهندي (الكيف) والمشروبات الروحية من كل الانواع، وبعد عملية تمشيط المحيط الذي قامت به الضابطة القضائية بجوار المنزل ووسط اشجار الزيتون، تم العثور على كمية لا يستهان بها من قارورات “الوسكي” المهرب وهي مخبأة داخل حفرة تحت اشجار الزيتون.