في حديث لعدد من ساكنة دوار الكطارة جماعة لمريجة عمالة إقليم جرسيف لجريدتهم الاخبارية جرسيف 24 ، صرحوا باستيائهم العارم لاستثنائهم من الاستفادة من عملية الربط بشبكة الكهرباء، وأضاف احد المتتبعين للشأن المحلي بالجماعة أن مواطني هذا الدوار، ضاقوا درعا من وعود منتخبيهم، إذ رجح ذات المتحدث أن تكون ساكنة الدوار معاقبة بسبب عدم التصويت لرئيس الجماعة الحالي.

هذا وقد أفاد شخص آخر لجرسيف 24 ، أن السيد عامل عمالة إقليم جرسيف قد زار المنطقة في أكثر من مرة، وقد كان دائما يشير إلى ممثلي الساكنة بضرورة ربط هذا الدوار بشبكة الكهرباء – بمناسبة تشييد مسجد الكطارة – إلا أن من يهمهم الأمر أغمضوا أعينهم عن مطلب ساكنة لا يزال أبناؤها يراجعون دروسهم على ضوء شمعة أو ” لامبة ” تعمل بالغاز الطبيعي، ترجعهم ليالي أيامهم إلى ما قبل القرن الواحد والعشرين.

للإشارة فدوار الكطارة لا يبعد عن المزود الرئيسي بالكهرباء إلا بحوالي كيلومترين، ويبقى هو الدوار الوحيد الذي لازال يعيش ساكنته في الظلام الدامس كلما غابت شمس يومهم، وولج منتخبوهم منازلهم المجهزة بأفخم الآلات الكهربائية، بعد أن رفض رئيسهم تقديم طلبات إجراء دراسة مشروع الربط.