سبحان الدي هندس الضفتين وجعل بينهما طريق لا يبغيان هدا حلو المداق بلسان متعرب وداك صعب الشقاق بلسان مزدوج …وبعد سنين عجاف وصيف فيه كتير الاختلاف هلت علينا تباشير الانتخابات والداخلية، علينا اقبلت بمشروع تقسيم انتخابي منطقي يراعي الساكنة والجغرافية وينصف من كان بالأمس القريب مجحفا في حقوقه، لكن كما يبدو تجري سواقي تادارت بما لا يعجب اهلها، اد اهل الحلو المداق لم يستسيغوا الانصاف والمساواة في الصناديق الانتخابية مما جعل بطبقة النبلاء المتضررة من المشروع الهجوم على الدائرة يوم 03/07/2015..مما حضي بأصحاب صعب الشقاق الرد المضاد يوم الاثنين 06/07/2015 ومطالبة الداخلية بتقسيم منطقي وعادل وعدم اعتبار القبيلة مرجع للانتخابات المقبلة بل القوانين والدساتير المعمول بها في دستور البلاد وادا كان اهل الشمال الاخوة الاحباء استحوذوا سبقا على القسمة الاكبر من الصناديق ودلك لغرض في نفس ابو لهب، فان الكتلة الجنوبية قدمت مجموعة من الشكايات والتظلمات الى الجهات المعنية .. واخيرا قررت حليمة الا تعود الى عادتها القديمة واحكمت المنطق وعلم الحساب وقسمت صناديق تادرت بالتساوي مما اغضب الاخوة الاشقاء .. لكن اهل الجنوب اجابوهم وقالو لهم يا إخوتنا وابناء نسوبتنا واصحابنا بالجنب والجانب، لا تنزعجوا ولا تخافوا ولا تقنطوا لأننا نحن اخوتكم ونسبائكم وجيرانكم وخلانكم ونحن لا نطالب الا بتقطيع عادل ودمقراطي وفق المعايير المعمول بها وطنيا .. ونطالب بتنقيح اللوائح الانتخابية عبر التشطيب على الناخبين الوهميين والغير القاطنين بتراب الجماعة…وتلكم قسمة ضيزى من قبل وهاته قسمة حسابية عشرية لعلكم تعقلون وتتقون.