تمكن الاتحادي عبد الله رضوان من حسم الكتابة الإقليمية لصالحه بعد صراع مع الوافد الجديد عن الحزب العمالي دام لساعات في المؤتمر الإقليمي التأسيسي لحزب الاتحاد الاشتراكي  لـلقـوات الشعبيـة بجرسيف مساء يوم الجمعة 24 ابريل  2015، الذي تم تنظيمه بإشراف من الكاتب الوطني إدريس لشكر تحت شعر ” السياسة مواطنـة، مصداقيــة، أخلاق، ونـخب قـادرة على التأطير و  التـغـيـيـر “.

المؤتمر التأسيسي هذا عرف حضور عدد من القيادات من عدد من الأقاليم بالجهة الشرقية وجهة الحسيمة تازة تاونات وفاس، بالإضافة إلى إنزال قوي دفع فيه الوافد باعزيز سعيد الذي برع في تنظيم أطوار المؤتمر وخسر الأهم، في جو ركز فيه أهل الدار عن الفعاليات والحضور النوعي، رغم المجهود الذي بدله الكاتب الوطني من أجل تلميع صورة البرلماني الشاب من خلال جمل كان أهمها ” راه هاذ الشاب كيطلع لرباط جوج ديال المرات في السمانا ” ، وهي الجملة التي لم يتفاعل معها إلا نزر قليل من الحاضرين في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

هذا المؤتمر التأسيسي الذي غابت عنه بعض الوجوه الاتحادية، تزامن مع ذكرى استشهاد محمد كرينة، فرض على الجميع الوقوف دقيقة صمت مع قراءة الفاتحة على أرواح شهداء الشعب المغربي، تلتها أهم فقرة خلال هذه المحطة الاتحادية التي جاءت لتكريم ثلة من المعتقلين السياسيين (مهدي يعقوبي علال، محمد بوضرضارة، عبد الله عروب )، جنود أسرى حرب الوحدة الترابية (البركة العلوي محمد، ملاينة محمد، علاط محمد) و أعضاء المقاومة وجيش التحرير ( علال الخلوفي، حرفوش يامنة، زروق مامون)، ليُسدل الستار عن هذا العرس الاتحادي بانتخاب الأستاذ – المدير المتقاعد وعضو المجلس البلدي وعضو عدد من جمعيات المجتمع المدني والكاتب الإقليمي للفدرالية الديمقراطية للشغل، كاتبا إقليما لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجرسيف.

الاتحاد جرسيف 03 04 05 06

الاتحاد جرسيف 08 09 10 11 12

الاتحاد جرسيف 14 15 16 17 18