في عدد يوم غد الجمعة، تنشر كل من جريدة الصباح والأخبار خبر إقدام شاب على قتل شقيقه الأصغر لشكه في التحرش بزوجته، حيث دخلا في شجار عنيف انتهى بقتل الشقيق الأكبر لشقيقه بدوار جماعة قروية بابن سليمان أمس الأربعاء.

وأفادت يومية الصباح بأن الضحية خار ساقطا في دمائه بعد الطعنات التي تلقاها، فيما لاذ القاتل بالفرار ولم يوقفه إلا مواطنون من الدوار نفسه، علموا بمكانه وبالجريمة التي اقترفها في حق شقيقه، بدافع الشك بوجود علاقة مشبوهة بين القتيل وزوجته.

وأوردت اليومية بأن الجريمة وقعت حوالي الثامنة ليلا، بدوار العدادلة بالجماعة القروية الردادنة أولاد مالك التابع لقيادة مليلة إقليم بن سليمان، بعد مواجهة بين الطرفين استخدم فيها السلاح الأبيض، مضيفة بأن الجاني الذي يبلغ 38 سنة دخل في نوبة عصبية نتيجة شكوكه المتزايدة حول وجود علاقة بين زوجته وشقيقه الأصغر، فترجم تلك الشكوك في لوم وخصام مع الزوجة أولا، قبل أن تتطور الأمور بينهما إلى شجار ليطردها من بيت الزوجية، ويعقد العزم بعد ذلك على البوح بشكوكه ومواجهة شقيقه الأصغر الذي يبلغ 26 سنة.

وأوضحت اليومية بأن الضحية لم يتقبل الاتهامات الصادرة من شقيق ما جعله يفقد أعصابه ويدخل معه في ملاسنات حادة، انقلبت شجارا متكافئا في البداية، قبل أن يتوجه الأكبر إلى خارج المنزل من أجل التسلح بسكين متوسطة الحجم ويتوجه به صوب شقيقه الأصغر، حيث سدد إليه ست طعنات في الصدر كانت كافية لحسم الخلاف وسقوط الضحية مضرجا في دمائه أمام صدمة أفراد الأسرة الآخرين.

جريدة الأخبار أوردت تفاصيل أخرى عن الحادث في صدر صفحتها الأولى، وذكرت بأن المتهم قتل شقيقه الأصغر وقام بالتنكيل بجثته انتقاما لشرفه، بعد أن توصل إلى معلومات تفيد أن الضحية كان على علاقة جنسية بزوجته، وأنه كان يختلي بها في غيابه ويرغمها على معاشرته جنسيا تحت التهديد بالسلاح الأبيض

وذكرت اليومية بأن رجال الدرك الملكي انتقلوا إلى مسرح الجريمة لمعاينة الجثة والتقاط صور لها ورفع الأدلة والقرائن اللازمة، قبل نقلها إلى مستودع الأموات من أجل التشريح، كما حضرت عناصر الدرك القضائي المركزي بابن سليمان لتعميق البحث وإيقاف الجاني.

وحسب اليومية من المنتظر أن يتم الاستماع إلى زوجة القاتل التي كان الجاني يحاول تصفيتها قبل فرارها من منزلها، كما ذكرت بأن الجاني له 3 أطفال وأنه شك في بداية الأمر بخيانة شقيقه لكنه فضل التكتم والاستمرار في البحث والترصد له لمدة فاقت ستة أشهر قبل أن يتأكد من خيانة شقيقه العازب.