بدأت المديرية العامة للأمن الوطني تحقيقا معمّقا من أجل معرفة حقيقة مقطع الفيديو الذي نشر على اليوتوب في الآونة الأخيرة يظهر نساء يعتصمن أمام احدى المؤسّسات العمومية بمدينة بوجدور حيث اتهمن مسؤولا أمنياّ كبيرا بالإعتداء عليهن وتجريدهن من صورة للملك كانت بحوزتهن قبل التنكيل وشتم شخصية الملك.

 

وحسب جريدة الأخبار في عددها الصادر اليوم 22 أبريل، فقد صرّحت مجموعة من النساء الفقيرات أثناء اعتصامهن، أن رئيس المنطقة الأمنية بمدينة بوجدور وهو معروف، تدخّل بعنف في حقهن بعد أن واجهنه بحملهن لصور لجلالة الملك محمد السادس.

هذا وقد عمدت إحدى المعتصمات إلى التصريح بأن الضابط المعني سبّ الملك ونعته بألفاظ لاتتجرء على قولها، كما جرّدها من صورة الملك الذي كانت تحتفظ بها منذ أزيد من عقد من الزمن.