أعلن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي اليوم الجمعة عودته إلى الحياة السياسية وسعيه للفوز برئاسة حزب “الاتحاد من أجل الحركة الشعبية” الذي ينتمي إليه في خطوة أولى على الطريق للترشح مجددا للانتخابات الرئاسية عام 2017.

وأنهى الإعلان الذي نشره ساركوزي على صفحته على فيس بوك تكهنات استمرت شهوراً في وسائل الإعلام المحلية بشأن عودة السياسي المحافظ إلى الساحة السياسية بعد هزيمته أمام الرئيس الفرنسي الحالي الاشتراكي فرانسوا أولوند عام 2012.