هم بعض ساكنة جماعة هوارة اولاد رحو الذين لمسو بعض التغيير على مستوى قضاء مآربهم والسرعة في الحصول على وثائقهم الإدارية، خصوصا بعد تنصيب قائدهم الجديد الذي كان في مستوى التقاط إشارات عامل الإقليم الذي ركز خلال حفل تنصيب رجل السلطة هذا، على التنبيه إلى مجموع الخروقات التي باتت تنخر جسم هذه الجماعة منذ عدد من السنوات، إلى درجة أن جماعة هوارة أولاد رحو أصبحت مضرب مثل في تراخيص الاستغلال والبناء العشوائي والمصادقة على بعض الوثائق موضوع شبهات.

على كل حال يمكن أن نعتبر هذا من السوابق منذ عملنا على إحداث هذا الموقع، فدائما نستقبل عددا من الشكايات تهم سلوكات بعض رجال السلطة التي لا تتماشى وشعارات العهد الجديد، إلا أننا وبشكل مفاجئ توصلنا بتصيرحات لعدد من سكان هذه الجماعة، تنوه بمجهودات قائد قيادة هوارة أولاد رحو رغم قصر مدة توليه زمام أمور هذه الجماعة، متمنية استمراره في محاربة جميع أشكال الفساد المستشري على طول وعرض الجماعة القروية، والقطع النهائي مع كل ما يمكنه المس بسمعة الجماعة والإقليم، من قبيل وضع حد للبناء العشوائي ومعاقبة سماسرته من أعوان سلطة ومواطينين.