شهدت الطريق الاقليمية المؤدية إلى جماعة رأس لقصر القروية عمالة إقليم جرسيف، صباح أمس الأحد  13 دجنبر الجاري حادثة سير خطيرة، نتجت عن اصطدام  سيارتين من النوع الكبير  “مرسيدس 207 ” ، وحسب شهود عيان لجرسيف 24، فإن سائقا السيارتين لم ينتبها الى بعضهما اثناء التقاطع.

هذا، وقد أدت هذه الحادثة إلى إصابة ستة أشخاص ثلاثة منهم كانت إصابتهم حرجة إلى أن  الإرادة الإلهية و القدر هم الحكم ولا اعتراض على ذا لك، الا ان الغريب و المثير للجدل هي الإرادة البشرية التي أخرت قدوم سيارتا اسعاف جماعة راس لقصر، بحيث ان الحادثة وقعت حوالي الساعة العاشرة الا الربع صباحا، إلا أن أول سيارة اسعاف لم تصل إلى عين المكان حتى حدود الساعة الحادية عشر صباحا، اما سيارة الاسعاف الثانية لم “تشرف” حتى الثانية عشر زوالا ، علما ان الحادثة وقعت على بعد 10 كيلوميترات من مركز الجماعة، اذ تم “إسعاف” المصابين إلى مستشفى جرسيف بعد ان تم نقلهم دفعة واحدة، ثلاث مصابين بكل سيارة اسعاف.
و سبب التأخير يرجع إلى العشوائية التي يعرفها تدبير مرفق الآليات على مستوى الجماعة و إلى غياب المسؤولية في التعاطي مع أرواح المواطنين، الشيء الذي أراد تيار الإصلاح داخل المجلس الجماعي معالجته عن طريق اقتراح مخطط واضح المعالم لتدبير شان الجماعة و تحمل المسؤولية الشيء الذي رفضه الرئيس وزمرة من المأجورين، حسب ما أدلى به أحد أعضاء مجلس رأس لقصر القروي لجرسيف 24.

01 03