عكس ما كان متوقعا ألغت شركة «وارنر بروس» الأمريكية تصوير فيلمها الجديد «باطمان ضد سوبرمان..  فجر العدالة»، الذي كان مقررا تصويره بالمغرب، ونقلت التصوير إلى ولاية نيومكسيكو جنوب الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت الشركة الأمريكية تنوي تصوير هذا الإنتاج السينمائي الضخم بالمغرب، إلا أنها تراجعت بعد الجدل الذي دار حول تخوف المغرب من وصول عدوى وباء «إيبولا» إلى أراضيه . وقد اتخذت قرارها بالرغم من أن المصالح الصحية الوطنية لم تسجل أية حالة للإصابة بالوباء .

وكان فيلم «باطمان ضد سوبرمان» مبرمجا للعرض داخل القاعات في مارس 2016، وهو من إخراج زاك سنايدر وبطولة بين أفليك، وهنري كافيل وآمي أدامس، وقدرت ميزانية إنتاج الفيلم بـ 250 مليون دولار .