استفاقت ساكنة دوار أولاد محند وعبد الله الذي يبعد قرابة عشرين كلم عن مركز جماعة مزكيتام القروية عمالة إقليم جرسيف صباح هدا اليوم الثلاثاء 06 رمضان الموافق لــ 23 يونيو الجاري، على وقع فاجعة كبرى قل مثيلها بالمنطقة، تمثلت في إقدام شاب في عقده الرابع على وضع حد لحياته شنقا عن طريق تعليق نفسه في حبل بشجرة قرب مكان إقامته .

وفور توصله بهدأ الخبر انتقل السيد قائد قيادة مزكيتام الى جانب فرقة من الدرك الملكي وعناصر الوقاية المدنية الى عين المكان، حيث تولت التحقيق وقررت نقل الجثة لتشريحها بالمستشفى جرسيف.

وعُلم من مصدر موثوق ان الضحية كان يعاني في الشهور الأخيرة من مرض نفسي قد يكون السبب المباشر لإقدامه على هذه الفعلة الشنعاء التي خلفت استياء عارما لدى الساكنة.

الصورة تعبيرية