انتخبت ساكنة جماعة صاكة المركز و دوار ابوطهران المختزلين في الدائرة 80 والتي تضم ازيد من 1200 ناخب وناخبة السيد سعيد لحسايني سنة 2009 نائبا عنهم بالمجلس الجماعي  لصاكة بعدما ضاقوا درعا من مجموعة من الوجوه التي تعاقبت على تمثيلهم والدفاع عن مصالحهم والمساهمة في تنمية بلدتهم ، الا انه وعكس ما كانت تنتظره الساكنة أُعتبرت تجربة منتخبهم الذي يشغل منصب الخليفة السادس بالمجلس الجماعي، اسوأ بكثير من تجارب من سبقوه، بعد أن أصبح همه الوحيد همه خدمة مصالحه الشخصية ومصالح بعض اصدقائه و المقربين منه على حساب الساكنة وكل من انتقده، وخاصة من ابوطهران، ومن بين ما سجله شباب جماعة صاكة من خروقات كان بطلها الخليفة السادس، وتداولها بعضهم على صفحات التواصل الاجتماعي، والتقطتها إدارة جرسيف 24 واستجمعتها في مقال نعرضه على زوارنا وعلى من يهمه الأمر من أجل النظر فيما يروج حول هذا ” البطل “.

ـ عقد صفقات غير قانونية يكون هو المستفيد منها رفقة بعض اصدقائه و لعلها احداث مطرح للنفايات بارض في اسمه رفقة اخوانه بدون اي سند قانوني نموذج صارخ على ذلك.
ـ امضاء مجموعة من الشواهد غير قانونية تهم التخلي عن المتابعة و البناء
ـ منع موظفي الجماعة من استخلاص فواتير الماء من بعض اصدقائه
ـ اعفاء بعض اصدقائه من اداء كراء محلات الجماعة
ـ المصادقة على احداث السوق الاسبوعي بارض مستشار جماعي الذي ألغاه وزير الداخلية طبقا للمادة 22 من الميثاق الجماعي.
ـ ابرام صفقة مع علال خلوفي بدون علم باقي اعضاء المجلس لتزويد منزل هذا الأخير بالماء الصالح للشرب بدون اي سند قانوني، قضية هي الآن بالمحكمة الادارية بفاس بعد شكاية من احد المواطنين بصاكة.
ـ ابرام مجموعة من الصفقات بواسطة “بوندكموند” يكون فيها هو الرابح كصفقة ترميم المدار و بناء مرأب بالجماعة ….
ـ الاستعمال المفرط  لسيارة الجماعة ليلا نهار في اغراضه الشخصية.
ـ تستره و مشاركته في الاشغال العشوائية لإعادة شبكة الماء الشروب بمركز صاكة والتي لم تتطابق مع دفتر التحملات ورغم ذلك تم تمرير المشروع .
ـ اعطاء رخص بناء شفوية لأصدقائه و مقربين داخل تصميم التهيئة بدون رخص.
ـ ادراج مبالغ خيالية و غير موجودة على ارض الواقع بالحساب الاداري لسنتي 2012 و 2013  .
ـ تعويض مشتشارين لم يحضروا قط و يعيشون خارج أرض الوطن .
ـ صراف مبالغ كبيرة على الحفلات و التغدية بدون خارج الاطار القانوني.
ـ توقيع عرائض غير صحيحة للمستفيدين من الشعير المدعم مقبل استفادته ، بل تهريبه العشرات الاطنان لنفسه رغم انه لا يتوفر ولو رأس غنم واحد.
ـ حصوله على عدد من التفويضات في جميع المجالات وهو ما يتنافى والقوانين الجاري بها العمل.
ـ قطع الماء اكثر من مرة على الساكنة التي لم تصوت عليه والتي لا تعيره اي اهتمام .
ـ استغلال النقل المدرسي و سيارة الاسعاف في اغراضه و لحملات انتخابية سابقة لأوانها.
ـتفويت الدعم للجمعية التي يترأسها فقط .

هي إذن مجموعة من الأشياء التي تم تداولها بين شباب جماعة صاكة، يطالبون بعد سردها تدخل الجهات المسؤولة إيفاد لجان تقصي الحقائق من أجل النظر فيما أصبح يعرف على صعيد الاقليم ” الخليفة السادس / الرئيس بصاكة “، وبعد ان تم الانتهاء من الحديث عن “فتوحات لحسايني” توعد هؤلاء الشباب بنشر معطيات أخرى أكثر تدقيقا في الأيام القليلة المقبلة.