من بين عشرات الصُّمِّ والبكم من المحتجين الذِين قدمُوا من مدن مختلفة في المغرب، كان ممثلو إقليم جرسيف حاضرين بقوة أدانُوا إلى جانب الآخرين عدم احترام مقتضيات الدُّستور المغربي القاضيَة بحظر كافة أشكال التمييز، سواء بسبب اللون أوْ الجنس، بعد الإشارة إلى أنَّ التمييز ضدَّ المعاق في المغرب يبدأُ منْ سنوات مبكرة مع استبعاد الصمِّ والبكم من النظام التعليمي العام، إقصاء لغة الإشارة من المنظومة التعليميَّة في المغرب، زيادةً على عدم تأمين ولوج ميسر للصم والبكم إلى التكوِين المهنِي، بالإضافة إلى نقاط أخرى أشار لها بلاغ الفدرالية الوطنيَّة للصم بالمغرب، توصلت جرسيف 24 بنسخة منه.

ومن بين النقاط التي يرفضها المحتجون، التي تبنتها جمعية الكرم للصم والبكم بجرسيف هي كثيرة، مركزين على ما تمارسه المصالح القضائية من تمييز إذ ل يتم توفير مترجمين مؤهلين خلال التقاضي، المؤسسات الطبية وما تمارسه من تمييز في غياب الحق في الخصوصية والوصول إلى المعلومة الطبية كباقي أفراد المجتمع، وزراة النقل في منعها الأشخاص الصم من حقهم في رخصة السياقة، بالإضافة إلى نقاط أخرى تعبر عن تمييز وتقصي هذه الفئة من الاستمتاع بحقوقها كاملة على قدم المساواة مع الآخرين.

IMG-20150331-WA0001 IMG-20150331-WA0003 IMG-20150331-WA0005 IMG-20150331-WA0006