في خطوة جريئة من دراع المستشار البرلماني علي الجغاوي المدعوم من طرف المفتش الاقليمي لحزب الاستقلال بجرسيف، وضدا على مجموع الخروقات التنظيمية التي أقدم عليها تيار الحاج محمد البرنيشي، والتي اعتبرها مقررو تجميد وضعية الكاتب الاقليمي الحاج محمد البرنيشي، بالخروقات المسيئة للقوانين المنظمة لحزب الاستقلال ومناضليه والموجبة لتجميد وضعيته الحزبية بجميع هياكل الحزب بإقليم جرسيف.

قرار تجميد وضعية الكاتب الاقليمي لحزب الاستقلال جاء، حسب الجهة التي أصدرته، بعد أن تم استنفاد جميع السبل لثني ” البرنيشي” عن استمراره في خرق قوانين الحزب وعدم انضباطه و “أبنائه” لتوصيات مجموع الاجتماعات التي تم عقدها معه، منها اجتماعات حضرها مسؤولون وطنيون بعث بهم الكاتب الوطني حميد شباط خصيصا لتوضيح مواقف الحزب وكيفية التعامل مع مرحلة يجب الاحتكام فيها إلى العقل والقوانين وتوصيات الاجتماعات.

يضيف أحدهم لجرسيف 24 ، عدم انضباط الكاتب الاقليمي لحزب الاستقلال لتوصيات اجتماع تم تخصيصه لاختيار وكيل لائحة بلدية جرسيف وباقي أعضائها، اختتمت بتوقيعه لوثيقة اعتبرها الموقعون لها بمثابة ميثاق شرف يلزم جميع الأطراف، كانت إحدى النقاط التي أفاضت الكأس، بالاضافة إلى استمراره  في التصعيد بعقد اجتماعات خارج إطارها التنظيمي وإصدار بيانات باسم منظمات موازية للحزب خارج إطارها التنظيمي.